【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

المؤتمر الصحفي (09/07/2019) للمتحدث باسم وزارة الخارجية

Date: 09/07/2019 Refer: 2019/PR/142

MR.LU KANG

pics

السؤال:  وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على بيع أسلحة ومعدات بقيمة 2.2 مليار دولار لتايوان، فهل قدمت الصين احتجاجا للجانب الامريكي في  في هذا الصدد؟
المتحدث " إن مبيعات الأسلحة الأمريكية لتايوان تنتهك بشكل خطير القواعد الأساسية للقانون الدولي والعلاقات الدولية ، وهو انتهاك خطير لمبدأ الصين الواحدة والبيانات الصينية الأمريكية الثلاثة المشتركة ، وتدخل صارخ  في شؤون الصين الداخلية ويقوض سيادة الصين ومصالحها الأمنية ، الجانب الصيني  اعرب عن استيائه الشديد ومعارضته القوية لذلك ، وقد قدم بالفعل احتجاجات قوية للولايات المتحدة في هذا الصدد. تايوان جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية. لا ينبغي لأحد أن يقلل من الإرادة القوية والتصميم الحازم للحكومة الصينية والشعب الصيني  في الدفاع عن السيادة الوطنية للصين  ووحدة اراضيها  ومعارضة التدخل الأجنبي. تحث الصين الولايات المتحدة على الالتزام بمبدأ الصين الواحدة والبيانات الصينية الأمريكية الثلاثة المشتركة ، والغاء خطة مبيعات الأسلحة المذكورة أعلاه لتايوان على الفور  ، ووقف العلاقات العسكرية العسكرية بين الولايات المتحدة وتايوان ، لتجنب المزيد من الاضرار  للعلاقات الصينية الأمريكية والسلام والاستقرار عبر مضيق تايوان."

السؤال: في الآونة الأخيرة ، اوقفت اليابان تزويد الشركات اليابانية بمواد شبه الموصلة للشركات الكورية ، ما تعليق الصين على العقوبات التجارية اليابانية؟
المتحدث " لقد لاحظنا التقارير ذات الصلة. على خلفية الاقتصاد العالمي الحالي الذي يواجه تحديات الأحادية والحمائية ، نأمل أن تحل اليابان وكوريا الجنوبية القضايا ذات الصلة بشكل صحيح من خلال الحوار والتشاور وعلى أساس الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة. "

السؤال :قالت الرئيسة التنفيذية لهونج كونج لين تشنج يو إن مسودة اللائحة التنفيذية للجناة الهاربين " ماتت سريريا " على الرغم من عدم سحبها رسميًا.  فهل قامت لين تشنغ بالتواصل مع الحكومة المركزية قبل اعلان موقفها ؟  وهل تدعم الحكومة المركزية الموقف المذكور أعلاه لحكومة منطقة هونغ كونغ الخاصة ؟
المتحدث " في 15 يونيو وبعد أن أعلنت حكومة منطقة هونغ كونغ الخاصة عن  قرار تعليق أعمال المراجعة ، أعربت الحكومة المركزية عن دعمها واحترامها وتفهمها لذلك ، ولا يوجد لدي ما اضيفه على ذلك  ..

السؤال: وفقا لتقارير وسائل الإعلام ، أصدرت وزارة النقل والمواصلات في الصين مؤخرا إشعارا لرفع مستوى أمن السفن الصينية عبر مضيق ملقا إلى المستوى الثالث ..  هناك شائعات بأن الصين سوف ترسل سفن حربية إلى مضيق ملقا لمرافقة سفنهم ، هل لكم تأكيد ذلك ؟
المتحدث " لقد أجبت على أسئلة مماثلة في الأسبوع الماضي. الإشعار الصادر عن وزارة النقل والمواصلات في الصين هو تدبير تم اتخاذه وفقًا للاتفاقيات الدولية واللوائح المحلية ذات الصلة لمعالجة المخاطر المحتملة وضمان سلامة السفن المعنية.أما بالنسبة للشائعات التي قلتها فهي شائعات ليس الا ،  ولا أساس لها من الصحة.."

السؤال:  اتخذت المحكمة العليا في السويد قرارًا قبل نصف ساعة ، بعدم الموافقة على تسليم تشياو جيان جون إلى الصين  تخوفا من تعرضه لمعاملة غير عادلة اضافة الى قضايا حقوق الإنسان في الصين ،  ما تعليق الصين على ذلك ؟

المتحدث "  لقد أجبت على سؤال مماثل يوم امس.. نأمل أن تواجه الحكومة  والمحكمة العليا السويدية الحقائق الجنائية لتشياو جيان جون ، وسرعة تسليمه للصين للامتثال امام القانون ونيل عقابه المستحق ،  ، وليس أن تكون جنة ملجأ جنائي ، للحفاظ على العدالة والعدالة وكرامة سيادة القانون. وان لا تكون ملجأ اّمنا للمجرمين  والمحافظة على العدالة وكرامة سيادة القانون .. فيما يتعلق بالأسباب المزعومة للمحكمة العليا السويدية ، أود أن أشير إلى أن الصين تولي أهمية كبيرة لحماية وتعزيز حقوق الإنسان ، وأن النظام القضائي الصيني يحمي بشكل فعال الحقوق القانونية للمشتبه فيهم جنائياً ، وإنجازات الصين في مجال حماية حقوق الإنسان في المجال القضائي واضحة للجميع... قامت العديد من الدول ، من  آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية  بتسليم أكثر من 260 مشتبها بهم بنجاح.وسلاسة ،  هذا يدل تماما على أن المجتمع الدولي لديه ثقة في النظام القضائي في الصين. نحث الجانب السويدي مرة أخرى على مواجهة المطالب الصينية ذات الصلة.

السؤال : السؤال الاول  ،  في الثامن الشهر الجاري ، التقى نائب الرئيس الأمريكي بينج سي وزير الخارجية بومبو  مع لى تشى يينغ ، مؤسس هونج كونج ميديا لمناقشة مختلف القضايا المتعلقة بالحكم الذاتي لهونج كونج ، فما تعليق الصين على ذلك؟ والسؤال الثاني هو دعوة المغني الهونغ كونغي خه يون شي  يوم الثامن من الشهر الجاري للحديث في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حول المظاهرات المناهضة لتعديل لوائح الجناة الهاربين ، ولكن تمت مقاطعتة من قبل الممثل الصيني لمرتين ، فهل هذا يعني أن الحكومة الصينية لا تسمح للشخصيات المدنية في هونغ كونغ الحديث في المحافل الدولية بما لا يتوافق والموقف الصيني ؟

المتحدث " فيما يتعلق بالسؤال الأول ، لقد قلنا اكثر من مرة  أن شؤون هونغ كونغ هي من الشؤون الداخلية البحتة للصين ، ولا يحق لأي بلد أو منظمة أو فرد التدخل في شؤونها.. ان قيام اي من القوى الخارجية  بالتخل في شؤون هونغ كونغ وبأي شكل من الاشكال هو تصرف خاطيء ،  وان محاولة استغلال الفرص لخلق الفوضى في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة لن يلقى التعاطف  وسيكون مصيره الفشل بكل تأكيد .. تواصل الولايات المتحدة  تدخلها في شؤون هونغ كونغ ، وتصدر اشارات خاطئة خطيرة للعالم الخارجي ، اننا اذ نعرب عن استيائنا الشديد ومعارضتنا الحازمة لذلك..  نحث الولايات المتحدة على احترام سيادة الصين واحترام حكم القانون في هونغ كونغ ، وتوخي الحذر ووقف اي شكل من اشكال التدخل في  شؤون هونغ كونغ ، وعدم القيام بأي عمل يقوض ازدهار هونغ كونغ واستقرارها.فيما يتعلق بالسؤال الثاني ، أود أن أوضح ما يلي: أولاً ، هونغ كونغ هي منطقة إدارية خاصة في الصين ، وشؤون هونغ كونغ هي شؤون داخلية بحتة للصين ، ولا يحق لأي بلد أو منظمة أو فرد التدخل فيها ؛ثانياً ، ان انتهاك منظمات غير الحكومية لميثاق الأمم المتحدة والأحكام ذات الصلة لمجلس حقوق الإنسان ،  وتتحدى  مبدأ " الصين الواحدة " في خطاباتها  ، وتتدخل في سيادة الصين وشؤونها الداخلية ، وتشوه وضع حقوق الإنسان في الصين  ،  يلقى المعارضة الشديدة والادانة القوية من قبل الجانب الصيني .. ثالثًا ، منذ إعادة توحيد هونغ كونغ ، و سياسة "دولة واحدة ونظامان" و "أهالي هونج كونج  يحكمون هونج كونج" ومبدأ درجة عالية من الحكم الذاتي  تنفذ وبشكل فعال ، وان الحقوق والحريات التي يتمتع بها سكان هونج كونج محمية ومضمونة بالكامل من قبل القانون ... ان الحفاظ على ازدهار هونغ كونغ واستقرارها ليس في مصلحة الصين فحسب ، بل في مصلحة جميع دول العالم."

السؤال:  السؤال الأول ، لي تشى يينغ هو رئيس أكبر مجموعة صحفية في هونغ كونغ ، لماذا كان على الولايات المتحدة مقابلته؟  ماذا  سيتمخض  هذا التقارب الكبير بين الحكومة الاميركية ووسائل الاعلام  في هونج كونج  ؟ والسؤال الثاني ، دعى خه يون شي في خطابه الأمم المتحدة لعقد اجتماع لشطب الصين من مجلس حقوق الإنسان ، ما رد الصين على ذلك ؟ والسؤال الثالث : هل دعوة كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية لشخصيات من مختلف القطاعات لمناقشة قضية هونغ كونغ  سيؤثر على المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة ؟  وهل سيؤثر على العلاقات الصينية الأمريكية؟

المتحدث " فيما يتعلق بالسؤال الأول ، أنت تعرف أكثر مني من هو لي تشي يينغ  ، وان لقاء بعض السياسيين الامريكان مع لي تشى يينغ هو ارسال اشارات خاطئة خطيرة للعالم الخارجي ، وقد اعربنا عن استيائنا الشديد ومعارضتنا المطلقة لذلك .. نحث الولايات المتحدة على احترام سيادة الصين ، واحترام حكم القانون في هونغ كونغ ، وتوخي الحذر ، والتوقف عن التدخل في شؤون هونغ كونغ بأي شكل من الأشكال ، وعدم القيام بأي شيء يلحق  الضرر برخاء هونغ كونغ واستقرارها. فيما يتعلق بالسؤال الثاني ، يريد هي يونشي شطب  الصين من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، و هذا  اضغاث أحلام ، كيف يمكن ذلك؟ إنها غير واثقة من نفسها .. فيما يتعلق بالسؤال الثالث بشأن سلسلة التصرفات الاميركية الخاطئة بشأن هونغ كونغ ، فقد قدم الجانب الصيني احتجاجا شديد اللهجة للجانب الأمريكي ازاء ذلك .. نحث الولايات المتحدة على مواجهة مخاوف الصين والتوقف عن التدخل في شؤون هونج كونج وفي الشؤون الداخلية للصين. أي شكل من الأشكال"

السؤال:  أفادت الأنباء أن الحكومة الفنزويلية والمعارضة أجرت أمس ، تحت وساطة الحكومة النرويجية ، جولة ثالثة من الحوار في بربادوس. ما   تعليق الصين على ذلك ؟
المتحدث "  إن موقف الصين من القضية الفنزويلية ثابت وواضح ، ظللنا ننطلق من الالتزام بميثاق الأمم المتحدة والقواعد الأساسية للعلاقات الدولية ، والتمسك بضرورة حل قضية فنزويلا من خلال الأحزاب الحاكمة والمعارضة الفنزويلية ضمن الإطار الدستوري ومن خلال حوار سياسي مستقل وشامل .. من المأمول أن يلعب المجتمع الدولي دورًا بناءً شريطة احترام مبادئ القانون الدولي ومساعدة الأحزاب الحاكمة والمعارضة الفنزويلية على إيجاد حل سياسي في وقت مبكر .. نرحب بجهود المجتمع الدولي بما في ذلك النرويج ، ونتطلع إلى توصل الأحزاب الحاكمة والمعارضة الفنزويلية إلى توافق كبير في الآراء في أقرب وقت ممكن، واستعادة  زخم التنمية  والاستقرار في البلاد وتعزيز الرخاء والتقدم الإقليميين."

السؤال: هل يمكنك تقديم بعض التفاصيل حول المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة ، على سبيل المثال  هل ستبدأ هذا الاسبوع ، وهل جرت محادثات هاتفية بين الجانبين ؟
المتحدث " يرجى العودة في هذا السؤال الى وزارة التجارة للحصول على المعلومات المحددة. حسب علمي ، تحافظ الفرق الاقتصادية والتجارية لكلا الجانبين على اتصال وتواصل."

السؤال: أصدر مكتب الممثل الخاص لوزارة الخارجية في هونج كونج بيانًا حول الاجتماع الذي تم بين سؤولين الأمريكيين ولي تشي يينغ ،  وقال "  ان الجانب الامريكي على دراية واضحة من هو لي تشى يينغ ، وما هي المواقف الذي ظل يتبناها ، وما هو الدور الذي يلعبه في المجتمع الهونغ كونغي "  .. في الفترة الحساسة للوضع الحالي في هونغ كونغ ،  لدى  كبار القادة الامريكان في الالتقاء مع  مثل هكذا شخصية  دافع خفية ، فهل تستطيع الصين أن تشرح معنى " دفع خفية"؟

المتحدث " تدخل الولايات المتحدة في شؤون هونج كونج وفي الشؤون الداخلية للصين ، وهل هذا بحاجة الى توضيح  الا يكفي  ذلك !

السؤال : هل لكم قراءة البيان ثانية ؟

المتحدث " لقداطلعت انت على البيان ، ولماذا تريد مني قراءته مرة ثانية ؟ انني لست  بالقارىء الخاص لك ..

 السؤال: ما هو تأثير بيع الجانب الأمريكي  الاسلحة لتايوان على التبادلات العسكرية بين الصين وامريكا ؟

المتحدث " تحث الصين الولايات المتحدة على الالتزام بمبدأ الصين الواحدة والبيانات الصينية الأمريكية المشتركة الثلاثة ، والالغاء الفوري لخطة مبيعات الأسلحة ذات الصلة إلى تايوان ، ووقف  العلاقات العسكرية العسكرية بين الولايات المتحدة وتايوان ، لتجنب المزيد من الاضرار بالعلاقات الصينية الأمريكية والسلام العلاقة بين الجيشين ستتأثر أيضًا بالعلاقة الشاملة بين الصين والولايات المتحدة. بالنسبة للوضع الراهن للعلاقات بين الجيشين وكيفية تطورها  ، أقترح عليك الاستفسار من  وزارة الدفاع الوطني.

السؤال : لاحظنا أن السفير الصيني والسفارة في الولايات المتحدة قد فتحا حساب " تويتر" ، لماذا تم اختيار هذا الوقت لفتح مثل هذا الحساب ؟  هل تم ذلك انطلاقا من التفكير في  تعزيز التواصل بين الجانبين في سياق المشاورات الاقتصادية والتجارية الحالية بين الصين والولايات المتحدة؟
المتحدث " شكرًا على اهتمامك بحساب "Twitter" للسفير الصيني والسفارة لدى الولايات المتحدة  . على حد علمي ، فتحت السفارة  الصينية في الولايات المتحدة بالفعل حساب "Facebook"  أعتقد أن هذا من  الجهود التي تبذلها السفارة لتعزيز التواصل مع المجتمع الأمريكي. سيساعد هذا أيضًا في تعزيز التفاهم المتبادل بين الصين والولايات المتحدة. حسب علمي ،  لقد لاقت هذه الخطوة للفارة والسفير الترحاب في الوسط الامريكي .. "

السؤال: سبق للمتحدث باسم وزارة الخارجية وان اعرب عن الدعم حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة   في تعليق تعديل اللوائح المعنية ، فيما يتعلق بالبيان الذي أدلت به الرئيسة التنفيذية للمجلس التشريعي بشأن " الموت السريري " لمشروع القانون ، قلتم قبل قليل لا يوجد لديكم ما تضيفوه ، فهل هذا يعني أن الحكومة المركزية لا تعترف بموقف لين تشنغ؟
المتحدث " يمكنني أن أكرر ما قلت ثانية  ، في الخامس عشر من  يونيو ، وبعد أن أعلنت حكومة منطقة هونغ كونغ الخاصة   قرار تعليق أعمال المراجعة ، أعربت الحكومة المركزية عن دعمها واحترامها وتفهمها ..  وبالنسبة لذلك  لا يوجد ضرورة  او حاجة  لاضافة المزيد من المضامين .. "

السؤال: افتتح مكتب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية  يوم امس حساب "TikTok" هل يمكنكم تقديم الغرض من فتح الحساب؟
المتحدث " شكرا لك على هذا الاهتمام .. الأمس ، فتح مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية حساب "Vibrato".، و ليس ". "Tik Tok"  ، ان  "Tik Tok"هو النسخة الخارجية لـ"Vibrato".   .. هذه محاولة جديدة من وزارة الخارجية الصينية لتوضيح السياسة الخارجية للصين بشكل أفضل وموقفها من القضايا الدولية والإقليمية الرئيسية ، والاستجابة للشواغل والشكوك الخارجية. نأمل أن نستخدم هذه المنصة لتعزيز التواصل مع جميع تلاوساط  ومساعدة الجميع على فهم دبلوماسية الصين   وفهم الصين بشكل افضل "

********************

الجزائر تصادق رسميا على مبادرة الحزام والطريق مع الصين ..  صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية في الجزائر مرسوما رئاسيا يصادق على مذكرة التفاهم بين الجزائر والصين حول التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية اليوم (الثلاثاء).وحسب ذات المصدر فإنه صدر في العدد 39 من الجريدة الرسمية المرسوم الرئاسي رقم 19-176 والمتضمن التصديق على مذكرة التفاهم بين الحكومتين الجزائرية والصينية بشأن التعاون في إطار مبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين، الموقعة في بكين بتاريخ 4 سبتمبر 2018.واستنادا إلى نص المذكرة، يسعى الطرفان من خلال عملهما المشترك إلى بناء الحزام والطريق على أساس التعاون المتبادل والمنفعة والتشاور والكسب والازدهار والثقة المتبادلة ووفقا لمبادئ التشاور الموسع والمساهمة المشتركة والمنافع المتبادلة إلى "توطيد العلاقات السياسية بين البلدين وتمتين الروابط الاقتصادية وتكثيف التواصل الإنساني والتبادل الثقافي بما يسهم وفي تحقيق الأهداف التنموية المشتركة".كما يسعى البلدان أيضا إلى "تعزيز التعاون مع الدول المشاركة في المبادرة وتدعيم تنميتها الاقتصادية بما يحقق تطورها".وتنص أيضا على "تعزيز التواصل والدعم المتبادل وفقا لمفهوم مبادرة الحزام والطريق القائم على التعاون والتنمية والكسب المتبادل من خلال التوظيف الكامل لآليات التعاون الثنائية القائمة والآليات متعددة الأطراف التي تضم الطرفين".وكان سفير الصين الجديد في الجزائر، لي ليان خه، صرح في يونيو الماضي، بأن الصين والجزائر تعملان على تطوير التعاون المثمر بينهما في إطار مبادرة الحزام والطريق.وقال في حوار مع صحيفة "لوجان أندباندان" الجزائرية الخاصة التي تنشر بالفرنسية إن البلدين " طورا تعاونا ناجحا في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية وغيرها، مع تنامي الثقة والتنسيق المتبادلين".وأشار إلى أن الجزائر أصبحت خامس أكبر شريك تجاري للصين في إفريقيا بقيمة إجمالية قدرت بـ 9.1 مليار دولار أمريكي في عام 2018.وأقامت الصين والجزائر شراكة استراتيجية شاملة في عام 2014، ووقعتا مذكرة تفاهم في إطار مبادرة الحزام والطريق خلال قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي المنعقد في سبتمبر 2018.وكانت الصين قد صنفت كأول مصدر إلى الجزائر في 2013 بواقع 8 مليارات دولار أمريكي متقدمة على فرنسا التي كانت تستحوذ على المركز الأول لعشرات السنين، وهو تحول تاريخي لوضع التبادلات التجارية مع الجزائر لا يزال لصالح الصين إلى الآن.واكتملت دائرة التعاون بين الجزائر والصين مع تتويجها بإعلان البلدين في فبراير 2014 الارتقاء بعلاقاتهما الثنائية إلى شراكة استراتيجية شاملة بعد إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما في 20 ديسمبر 1958.ويمتد التعاون بين البلدين ليشمل كل المجالات تقريبا منذ إنشاء اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني بينهما العام 1982.ويشمل التعاون مجالات الطاقة والزراعة والبناء والبحث العلمي والثقافة والإنتاج الحيواني ومحاربة التصحر والري وتعبئة الموارد المائية والصناعة والتعاون العسكري والصحة والبرلمان، والتعاون الفضائي.

لصين تدعو إلى مزيد من الانصاف والاستقرار في النظام الدولي .. دعت الصين يوم الاثنين الدول فى العالم إلى التمسك بالتنمية السلمية وتدعيم العولمة الاقتصادية وبناء نظام دولي أكثر انصافا وعقلانية واستقرارا وفاعلية.أدلى نائب الرئيس الصيني وانغ تشي شان بتصريحاته خلال كلمته في مراسم افتتاح منتدى السلام العالمي الثامن في جامعة تسينغهوا في العاصمة الصينية بكين.والمنتدى جلسة نقاشية غير حكومية تركز على موضوعات الأمن الدولي وتنظمه جامعة تسينغهوا بالشراكة مع معهد الشعب الصيني للشئون الخارجية. ويقام منتدى هذا العام تحت عنوان "استقرار النظام العالمي: المسئوليات والإدارة والمنافع المشتركة".وقال وانغ إنه منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية، حقق الشعب الصيني تغيرات تاريخية من خلال العمل المضني، والأمة الصينية تحتضن الآن الإمكانات المشرقة للإحياء.وأشار "لا تستطيع الصين أن تتطور بدون العالم، والعكس صحيح. الصين ملتزمة دوما بمنهج التنمية السلمية ولن تسعى للهيمنة أو التوسع أو خلق مجال نفوذ."وأوضح أنه وسط التغيرات التي يشهدها النظام الدولي، فإن الصين تؤيد خلق نمط جديد من العلاقات الدولية ومجتمع مصير مشترك للبشرية والحفاظ على التعددية وتوسيع التنمية المشتركة وتسهيل التعلم المتبادل للحضارات المختلفة والمواجهة المشتركة للتحديات المشتركة الجديدة. 

آبل تنقل إنتاج أجهزة "ماك برو" إلى الصين من الولايات المتحدة .. ستصنع شركة آبل حاسوبها الجديد من طراز ماك برو (Mac Pro) في الصين، ناقلةً بذلك إنتاج أجهزتها الرئيسية الوحيدة التي تُجمع في الولايات المتحدة إلى الصين، وفقا لما أوردته صحيفة /وول ستريت جورنال/ في تقرير لها يوم الجمعة الماضي.وقال التقرير إن عملاق التكنولوجيا يعمل مع المقاول شركة (كوانتا كومبيوتر) لتجميع أجهزة ماك برو وتهدف شركة آبل إلى زيادة الإنتاج في مصنع بالقرب من شانغهاي، ويمكن أن يساعد ذلك في خفض تكاليف الشحن مع موردي آبل الآخرين في الصين.وقال متحدث باسم آبل إن جهاز ماك برو الجديد صُمم وهُندس في ولاية كاليفورنيا ويشمل مكونات من عدة دول بما فيها الولايات المتحدة، والتجميع النهائي هو جزء واحد فقط من عملية التصنيع، حسبما ذكرت وكالة رويترز.وبحلول نهاية شهر مارس الماضي، حصلت شركة آبل على حوالي 18 بالمائة من إجمالي إيراداتها من الصين الكبرى، وتعد الصين سوقا رئيسيا ومركزا رئيسيا لإنتاج شركة آبل.وكان طراز "ماك برو" السابق، الذي طُرح للبيع في عام 2013، قد جُمع في الولايات المتحدة.ولكن عندما بدأت شركة آبل في إنتاج جهاز الحاسوب في مصنعها بمدينة أوستن عاصمة ولاية تكساس الأمريكية، كانت تكافح للعثور على عدد كافٍ من البراغي، وفقا لتقرير سابق لصحيفة /نيويورك تايمز/، وكان على الشركة طلب البراغي من الصين لإنتاج كميات كبيرة من الجهاز.ونقلت رويترز عن توم فورتي، المحلل في شركة دي أيه ديفيدسون، قوله "إن التصنيع في الصين لا يزال بديلا أقل تكلفة ويستفيد من بنية تحتية قائمة، مقابل الاضطرار، على الأرجح، إلى إعادة بناء واحدة أخرى في الولايات المتحدة.

شركات أجنبية تزيد استثماراتها في الصين مدفوعة بطموحها وثقتها الكبيرة في سوق البلاد ..  أصدرت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح ووزارة التجارة الصينيتان في نهاية يونيو الماضي "التدابير الإدارية بشأن دخول الاستثمارات الأجنبية إلى السوق المحلي (القائمة السلبية)" و"قائمة الصناعات التي تشجع الصين الشركات الأجنبية على الاستثمار فيها"، ويعنى ذلك أن البلاد تفتح مزيدا من القطاعات أمام الاستثمارات الأجنبية وانتقل تركيزها في هذا الصدد من مرحلة تحسين بيئة الأعمال إلى مرحلة الحفاظ على استقرار الاستثمارات الأجنبية. ولا شك أن خطوة الصين في زيادة الانفتاح على الاستثمارات الأجنبية تجلب للشركات الأجنبية طمأنينة تدفعها لزيادة استثماراتها في البلاد.وقالت شركة "وول مارت" الأمريكية للبيع بالتجزئة في الأول من يوليو إنها تخطط لاستثمار مبلغ 8 مليارات يوان في الصين على مدار السنوات العشر المقبلة لترقية نوعية نظامها اللوجستي، حيث تعتزم بناء وترقية أكثر من 10 مراكز توزيع في الصين لتعزيز أعمالها التجارية.وأكد ريان ماكدانييل، نائب رئيس سلسلة التوريد في وول مارت تشاينا، أن شركته ستواصل استثماراتها في سلاسل الإمداد والتوريد، وذلك من أجل توفير أفضل المنتجات وأسهل الخدمات للمستهلكين الصينيين.وقال ريان ماكدانييل إن الشركة قررت الاستثمار في الصين بسبب ملاحظتها الإمكانات الواعدة التي يملكها السوق المحلي للبيع بالتجزئة وما يشجع خطة استثمار الشركة بشكل متزايد هو إصدار الصين للقوائم السلبية لدخول الاستثمارات الأجنبية للسوق المحلي.وقبل ذلك قد خصصت الشركة مبلغ 7 مليارات يوان لإنشاء مراكز توزيع الأغذية الطازجة في جنوبي البلاد، وذلك لتلبية احتياجات طلبات المستهلكين على مواقع التسوق الإلكترونية.ودخلت هذه الشركة العابرة للحدود التي مقرها ولاية أركنساس الأمريكية سوق الصين في عام 1996 وتطورت لتملك أكثر من 400 متجرا و18 مركز توزيع في الصين حاليا، علاوة على ذلك يُتوقع أنها تفتح عشرات من المتاجر الجديدة في البلاد وحققت في العام الماضي مبيعات بقيمة 10.7 مليار دولار.وزادت الشركة في نهاية عام 2016 حصتها من أسهم شركة (JD.com) الصينية للتجارة الإلكترونية إلى 12.1% لتصبح ثالث أكبر مساهم في الشركة الصينية. وبعد ذلك وسعت شركة وول مارت أعمالها في التجارة الإلكترونية وبدأت أيضا في في التشغيل التجريبي لـ"المتجر الذكي".وأكد دوغ مكميلون، الرئيس التنفيذي لشركة وول مارت، في تصريح أدلى به خلال اجتماعه مع المستثمرين في يونيو الماضي، أنه يعتقد أن الصين تملك فرصا تجارية ضخمة.وفي الحقيقة، أوضحت بيانات أصدرها مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أن الاستثمار الأجنبي المباشر بأنحاء العالم انخفض بنحو 13% في العام الماضي بالمقارنة عما كان عليه في عام 2017، ولكن ارتفع جذب السوق الصينية للاستثمار الأجنبي بنحو 4%. وكذلك شهدت الصين جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية في أول خمسة أشهر من السنة الحالية وسط انخفاض بالعالم في هذا الصدد، حيث وصل الاستخدام الفعلي للاستثمار الأجنبي في البلاد إلى 369.06 مليار يوان بزيادة 6.8% عما كان عليه في السنة الماضية، ويزيد هذا الرقم عما كان عليه في السنة الماضية بخمس أضعاف، ليظهر قوة جاذبة كبيرة للسوق الصيني.وفي الوقت نفسه، أشارت أيضا شركة ساب الألمانية للبرمجيات التي مقرها في مدينة فالدوف الألمانية، وتبوأت مكانة مهمة في سوق البرمجيات بالعالم باعتبارها أكبر موفر لخدمات البرمجيات الخاصة للشركات، إلى أنها تسعى إلى توسع حصتها في الصين، بفضل اعتقادها بأن سوقها تمتلك إمكانات واعدة "ضخمة".وأعلنت الشركة في سبتمبر العام الماضي عن تعاونها وشراكتها مع مجموعة علي بابا للتجارة الإلكترونية في توفير خدمات الحوسبة السحابية للشركات. وأكد ديباك كريشنامورثي، نائب الرئيس التنفيذي للشركة، في حديث له خلال أعمال منتدى دافوس الصيفي التي استضافتها مدينة داليان التابعة لمقاطعة لياونينغ شمال شرقي الصين خلال الفترة ما بين الـ2 والـ3 من يوليو الجاري، أن شركته تثق في هذا النمط من التعاون، موضحا أن شركته تعاونت مع أكثر من 3000 شركة متخصصة لتطوير البرمجيات في الصين وهذا يعنى أنها تعمل على الابتكار والإبداع مع البلاد سويا.وقال ديباك كريشنامورثي إن الصين تحتضن فرصا تجارية كبيرة باعتبارها ثاني أكبر اقتصاد في العالم.وأصدرت شركة ساب الألمانية للبرمجيات في يناير العام الجاري خطة لتعزيز سرعة ارتباطها بالصين، وقالت إنها ستواصل استثماراتها في سوق البلاد خلال السنوات الخمس المقبلة لبناء نظام بيئي جديد وتعميق تعاونها مع الشركات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز تربية المواهب والكوادر وبناء المرافق، وذلك بالإضافة إلى إنشاء 3 مكاتب جديدة في الصين وإنشاء مؤسسات فرعية في 10 مدن بالبلاد خلال سنتين.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国