【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

المؤتمر الصحفي (10/07/2019) للمتحدث باسم وزارة الخارجية

Date: 10/07/2019 Refer: 2019/PR/143

MR.LU KANG

pics

االسؤال:  تمت يوم امس مكالمة هاتفية بين مسؤولي الاقتصاد والتجارة في الصين وامريكا ، واصدرت وزارة التجارة الصينية بيانًا قصيرًا.بذلك ، وقال الجانب الأمريكي إن المكالمة الهاتفية كانت "بناءة جدا " ، هل تعتقد الصين ذلك؟
المتحدث " لقد ذكرت في سؤالك بأن وزارة التجارة في جمهورية الصين الشعبية قد أصدرت بيانًا صحفيًا حول المحادثات بين قادة المشاورات الاقتصادية والتجارية رفيعة المستوى الصينية الاميركية ، وقد اشار التقرير الإخباري إلى أن الجانبين تبادلا وجهات النظر حول تنفيذ الاجماع الذي تم بين رئيسي الدولتين في أوساكا. ، ولا يوجد لدي معلومات اخر لاضاتها .. "

السؤال:  افادت الانباء بأنه  تم الحكم على الدبلوماسي الأمريكي السابق كانديس كلايبورن بالسجن لمدة 40 شهرًا بسبب  تقديمه  وثائق استخباراتية أمريكية إلى الصين. ما   تعليق وزارة الخارجية الصينية على ذلك ؟

المتحدث " لا علم لي بالحالة التي ذكرتها "

السؤال: قال كودلو ، مدير اللجنة الاقتصادية الوطنية بالبيت الأبيض ، إن المكالمة التي جرت للتو بين الصين واميركا كانت   "جيدة جدا " ، مشددًا على ألاهمية الكبرى لحفاظ الصين على  شراء المنتجات الزراعية الأمريكية خلال المفاوضات. هل ستواصل الصين توسيع مشترياتها للمنتجات الزراعية  الأمريكية؟

المتحدث " فيما يتعلق بمسألة شراء الصين للمنتجات الزراعية الأمريكية ، إذا كنت أتذكر بشكل صحيح ، فقد اجاب المتحدث الرسمي باسم وزارة التجارة الصينية على مثل هذا السؤال في الاسبوع الماضي ..  تعد تجارة  المنتجات الزراعية من القضايا الهامة التي بحاجة الى مناقشتها من قبل الجانبين الصيني والامريكي ، فهي تتطلب إيجاد حلول من الجانبين على أساس المساواة والاحترام المتبادل."


السؤال:  أفادت "فاينانشيال تايمز" ، من اجل اسئناف المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين وامريكا ، كان الرئيس الامريكي ترامب  قد وعد خلال لقائه بالرئيس الصيني شي جين بينغ في أوساكا الشهر الماضي ، بتخفيف الانتقادات لتعديلات اللوائح في هونج كونج  ، ما   رد الصين على ذلك ؟
المتحدث "  لقد سالت هذا في الاسبوع الماضي اليس كذلك ؟ ( المراسل:  كلا ، لقد رأيت للتو هذا الخبر ) .. أتذكر أنني أجبت على أسئلة مماثلة الأسبوع الماضي. فيما يتعلق بأحوال  الاجتماع بين رئيسي الصين والولايات المتحدة في اوساكا ، فقد أصدر الجانب الصيني بيانًا إخباريًا بشأنه .. يمكنك العودة والتحقق منه ،  ولا يوجد لدي ما اضيفه .. فيما يتعلق بقضية هونغ كونغ ، فإن موقفنا واضح للغاية : هونغ كونغ هي منطقة إدارية خاصة في جمهورية الصين الشعبية ، وشؤون هونغ كونغ هي شؤون داخلية بحتة للصين ، ولا يحق لأي حكومة أو منظمة أو فرد أجنبي التدخل فيها "

السؤال: بالامس قال كودلو ، مدير االلجنة الاقتصادية الوطنية بالبيت الأبيض  انه لا زال هناك بعض الخلافات التي تنتظر التغلب عليها في المفاوضات  ، لكن لا يوجد جدول زمني محدد للمفاوضات الحالية .. فهل هذا يعني أن الخلافات القائمة حاليا لا زالت كبيرة نسبيا ؟  ما رأي الصين في آفاق المفاوضات؟
المتحدث "  فيما يتعلق بأحوال المكالمة الهاتفية التي جرت يوم امس بين قادة المشاورات الاقتصادية والتجارية رفيعة المستوى بين الصين والولايات المتحدة ،  اصدرت وزارة التجارة الصينية بينا صحفيا حولها ، ولا يوجد لدي ما اضيفه .. بالنسبة للظروف المحددة للمفاوضات وآفاقها ،  أقترح عليك أن تسأل السلطات المختصة."


السؤال :  افادت الاخبار  بأنه خلال لقاء قائد جيش التحرير الشعبي في هونج كونج  مع مسؤولين أمريكيين الشهر الماضي  قال إن جيش التحرير الشعبي الصيني لن يتدخل في شؤون هونج كونج.، سؤالي لماذى  تحتاج الصين إلى تقديم مثل هذا الالتزام للمسؤولين الأمريكيين؟
المتحدث " ليس لدي اي علم عن هكذا لقاء ، فاذا كان لديك رغبة  يمكنك الاستفسار من وزارة الدفاع الوطني الصينية .. "

***********

pics

رئيس الحكومة التونسية يُشيد بدعم الصين لبلاده .. أشاد رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، عن تقديره للدعم الذي تقدمه الصين لبلاده، وذلك خلال اجتماعه يوم الثلاثاء، بقصر الحكومة بالقصبة، مع سفير الصين لدى تونس وانغ ون بين.وقالت رئاسة الحكومة التونسية في صفحتها على شبكة التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، إنه تم خلال هذا الاجتماع تطور العلاقات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية بين تونس وجمهورية الصين الشعبية.وبهذه المناسبة، أعرب رئيس الحكومة التونسية عن أمله في أن تعزز الصين مشاركتها في البناء الاقتصادي في تونس، لافتا في هذا السياق إلى أن العلاقات التونسية - الصينية شهدت نموا متزايدا خلال السنوات الأخيرة.كما أعرب أيضا عن أمله في أن تواصل الصين مساهماتها في تنفيذ المشاريع الكبيرة، مثل تشييد الطرق السريعة، ومد السكك الحديدية وبناء الجسور وغيرها من مشاريع البنى التحتية الأساسية لتطوير المناطق الاقتصادية في تونس.وأكد أن تونس ستعمل على تسهيل تنفيذ مشاريع التعاون مع الصين التي من شأنها تعزيز العلاقات الثنائية التي تتطور باستمرار.يشار إلى أن تونس والصين وقعتا في يوليو 2018 ، مذكرة تفاهم بشأن مبادرة "الحزام والطريق" التي أطلقتها الصين في العام 2013 بهدف حشد جهود العالم لإطلاق طريق جديد نحو تقاسم التنمية والازدهار.

دبلوماسيان صيني ومصري سابقان: الحل السياسي له الأولوية في معالجة معضلات الشرق الأوسط .. عقدت جلسة نقاشية أمس الثلاثاء حول الوضع الجيوسياسي والاستقرار في الشرق الأوسط ضمن فعاليات الدورة الثامنة لمنتدى السلام العالمي التي أقيمت تحت عنوان "استقرار النظام العالمي: المسؤوليات المشتركة والإدارة المشتركة والمنافع المشتركة" على مدى يومي 8 و9 يوليو الجاري تحت تنظيم جامعة تسينغهوا الصينية بالتعاون مع معهد الشعب الصيني للشؤون الخارجية.وجاءت أهمية الجلسة إنطلاقا من الأوضاع المتفاقمة بالمنطقة، حيث سعى خلالها دبلوماسيون سابقون وخبراء صينيون وعرب إلى استكشاف سبل مواجهة وتسوية القضايا والمشكلات المتشابكة والمعقدة في الإقليم، وماذا يمكن للمجتمع الدولي أن يفعل لحلها.وشارك في هذه الجلسة، التي جمعت عددا كبيرا من الحضور، السيد وو سي كه المبعوث الصيني الخاص السابق لمنطقة الشرق الأوسط، ومساعد وزير الخارجية المصري الأسبق السفير محمد حجازي، والدكتور عبد الله السعود والسيد تركي محمد السديري من مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بالمملكة العربية السعودية، ودونغ مان يوان الباحث بالمعهد الصيني للدراسات الدولية.وخلال النقاش، رأى وو سي كه أن الوضع في الشرق الأوسط هذا العام يشهد توترات أشد مقارنة بأي وقت مضى، لافتا في ذلك إلى أن القضية الفلسطينية التي تمثل لب الصراع في الشرق الأوسط تشهدا مزيدا من التعقيدات، والقضية السورية لا تزال قائمة دون حل، بالإضافة إلى تزايد الوضع في ليبيا اضطرابا، واستمرار الحرب اليمنية، واشتداد التوتر في الخليج لا سيما التوتر الأخير بين إيران والولايات المتحدة.وتابع وو سي كه، قائلا إن واشنطن وإيران تبنتا في الفترة الأخيرة نهج "التحدي إلى أقصى حد". فقد اتبعت الولايات المتحدة أسلوب الإجراءات الصارمة والضغط الشديد والتهديدات العسكرية، أما الجانب الإيراني فاتخذ أيضا إجراءات مضادة ويتوقف عن التقيد ببعض التزاماته بموجب الاتفاق النووي حيث تجاوز إجمالي مخزون اليورانيوم المخصب في إيران 300 كيلوجرام، وهي النسبة المحددة بموجب الاتفاق.وأشار إلى أنه على الرغم من أن الولايات المتحدة وإيران تحاولان تجنب الذهاب إلى المواجهة العسكرية، إلا أن الجانبين يواصلان اختبار "الحدود القصوى" لكل منهما، وهذا أمر في غاية الخطورة ويضيف إلى عوامل عدم اليقين التي يشهدها الوضع في الخليج.وذكر وو سي كه أن البعض يساوره القلق من التصعيد الأمريكي الإيراني وما إذا كان سيتطور بعد ذلك إلى صراع عسكري، لكنه رأي أن احتمالية نشوب صراع عسكري ليست كبيرة، بل من المستحيل تقريبا أن تلجأ أي من الولايات المتحدة أو إيران إلي هذا الطريق، مضيفا أنه "من السهل إطلاق عمليات عسكرية، لكن صعوبة السيطرة على الوضع بعد ذلك وعواقب أي حرب حال نشوبها واضحة للغاية أمام الجانبين".ورأي وو سي كه أن السبيل أمام الأطراف المعنية إذا كانت ترغب حقا في تجنب وقوع مواجهة عسكرية، هو أن تناقش الأسباب الجذرية لهذه المسألة وتقوم بمعالجتها، من خلال العودة إلى طاولة المفاوضات وضمان تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني.أما حول القضية الفلسطينية، فقد اتفق المشاركون على أنه لحل القضية الفلسطينية، لابد من ضمان تحقيق المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني، مؤكدين في الوقت ذاته على أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية يمثل توافقا مشتركا للمجتمع الدولي.فمن جانبه، أشار وو سي كه إلى أنه على الرغم من انطواء ورشة العمل، التي نظمتها الإدارة الأمريكية في البحرين حول القضية الفلسطينية في نهاية يونيو الماضي، على تنمية فلسطين وتحسين معيشة شعبها، لكنها لم تتناول القضايا السياسية، لذلك قاطعها الجانب الفلسطيني.وتابع بقوله إن "المجتمع الدولي لديه رؤية واضحة تجاه القضية الفلسطينية تتمثل في إعطاء الأولوية لإيجاد حل سياسي لها"، مضيفا أن "الطرح الاقتصادي لا يمكن أن يكون بديلا لحل سياسي، فمن المستحيل التحايل على حل القضية بطرق أخرى، ولن تقبل فلسطين ذلك".وشاطره الرأى الدكتور حجازي، قائلا إن هناك إجماعا على أن المشكلة الحالية ليست قضية اقتصادية، بل قضية سياسية، أي من الضروري حماية الحقوق والمصالح المشروعة للفلسطينيين والعمل في الوقت نفسه على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتفكيك مستوطناته.وأضاف حجازي قائلا إنه لا يمكن لأي اتفاق اقتصادي تلبية مطالب الشعب الفلسطيني، لذلك من الضروري إيجاد حل سياسي للقضية قبل كل شيء وتحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين.

كما رأى أن الشرق الأوسط بحاجة إلى أن يكون له إعلان مخصص لحل المشكلات من خلال الوسائل السياسية وبحاجة إلى وضع إطار أمني إقليمي.

السفير الصيني لدى لبنان: استئناف المفاوضات التجارية بين الصين والولايات المتحدة هي الطريق الصحيح ..  أكد السفير الصيني لدى لبنان، وانغ كه جيان، أن استئناف المفاوضات التجارية بين الصين والولايات المتحدة دون فرض الأخيرة رسوما جديدة على البضائع الواردة من الصين هي "الطريق الصحيح".وقال وانغ في حديث إلى إذاعة لبنان الرسمية مؤخرا، إنه بالنسبة إلى الخلافات التجارية الأميركية الصينية "كنا منذ البداية نطالب دائما بحل النزاعات التجارية عن طريق المفاوضات" ..وأضاف أن "هذه الحرب التجارية فرضت علينا، ونحن لا نريد أية مشاكل، بل نريد حلها عن طريق مفاوضات متكافئة، وليس بالتهديد بفرض الرسوم الجمركية وغيرها".وأفاد وانغ "أننا مستعدون لحل أي مشاكل تجارية قد تظهر بين الطرفين، عن طريق المفاوضات، وعلى أساس الاحترام والمنفعة المتبادلين".وتابع "نريد أن نصل إلى اتفاق يخدم مصلحة الطرفين" معتبرا أنه "لا يمكن أن تقوم اتفاقية تخدم طرفا واحدا، من دون مراعاة مصالح الطرف الآخر".وأشار وانغ إلى أن الصين في تعاملها مع دول العالم تؤمن بمبادئ أساسية في الاحترام والمساواة والمنفعة المتبادلة، وفق ما نص عليه ميثاق الأمم المتحدة وكل المواثيق الدولية.وقال إن "تعامل الصين مع دول العالم يقوم بحسب القانون الدولي على مبدأ مساواة عضوية الدول في المجتمع الدولي في الحقوق والواجبات وأنه لا يمكن الهيمنة على الآخرين وإيقاع الظلم عليهم".وردا على سؤال حول مؤتمر حوار الحضارات الآسيوية الذي استضافته الصين في مايو المنصرم وحقق نتائج مهمة، قال وانغ إن "المؤتمر جاء ترجمة للجهود الصينية، لتدعيم التواصل الإنساني والثقافي بين الدول الآسيوية التي تضم ثلثي عدد سكان العالم، وفيها معظم الحضارات الإنسانية".واعتبر أن ما تشهده القارة الآسيوية من نزاعات وبؤر ساخنة وفقر وجوع يتعارض مع تطلعات شعوبها بأن تعيش في سلام وطمأنينة، مؤكد أهمية "بذل جهود مشتركة بين الدول الآسيوية والمجتمع الدولي لحل المشاكل بالوسائل السياسية".وحول دور لبنان في مبادرة الحزام والطريق، أشار وانغ إلى أن لبنان كان منذ قديم الزمان جزءا من محطات طريق الحرير القديم وكان يلعب دورا كبيرا في التواصل التجاري بين الشرق والغرب وبين آسيا وأوروبا.وأوضح أن لبنان من خلال انضمامه إلى المبادرة يلعب دورا خاصا، من ناحية الموقع الجغرافي الفريد إضافة إلى الدور الذي يمكن أن يلعبه على الصعيد التجاري والمصرفي والتعليمي والإعلامي والثقافي في الشرق الأوسط والعالم.وأضاف وانغ أنه من خلال الجهود المشتركة من قبل الجانبين الصيني واللبناني، يجري العمل على جذب السياح الصينيين إلى لبنان عبر صيغ تسويقية يتم ترويجها في الصين.وكشف عن "زيارة سيقوم بها وزير السياحة اللبناني أواخر الشهر المقبل إلى الصين، بدعوة من وزير الثقافة والسياحة الصيني". وأوضح أن الزيارة تهدف لبحث تدعيم السياحة بين الطرفين.وكشف وانغ أن حكومة الصين ستقدم جناحا للبنان لعرض منتجاته في معرض الواردات الصينية الذي سيقام في شهر نوفمبر المقبل في مدينة شانغهاي، داعيا اللبنانيين إلى التعريف بمنتجاتهم لدى المستهلك الصيني.وقال إن لبنان يشتهر بمنتجات مثل النبيذ وزيت الزيتون، وأن هناك إمكانية لتصديرهما إلى الصين. كما دعا اللبنانيين إلى "استكشاف احتياجات السوق الصينية ومدى القدرة التنافسية للمنتج اللبناني فيها".

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国