【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【أنشطة خاصة】【ثقافة وتعليم.】【فرص وعروض】【فيديو وصور】【سياحة وصحة】【الجالية العربية】
الموقع الحالي:منزل>2019>نص

المؤتمر الصحفي (02/08/2019) للمتحدث باسم وزارة الخارجية

Date:2019-08-04

Ms. HUA CHUN YING

pics

السؤال: تفيد الاخبار بأن مستشار الأمن القومي للرئيس الامريكي  بولتون قال إن الولايات المتحدة ستنسحب من " معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى " في الثاني من أغسطس الجاري ، وسيتم إنهاء المعاهدة رسمياً. ما تعليق الصين على ذلك ؟

المتحدثة " إن الجانب الصيني يأسف بشدة ويعارض بقوة تجاهل الجانب الأمريكي معارضة المجتمع الدولي ويصر على الانسحاب من " معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى .. ان الانسحاب من " معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى " هي خطوة سلبية أخرى من جانب الولايات المتحدة تجاه التزاماتها الدولية وانتهاجها الأحادية ، والغرض الحقيقي منها هو  تحرير نفسها من القيود والبحث عن مزايا عسكرية واستراتيجية أحادية الجانب.إذا انسحبت الولايات المتحدة من المعاهدة واستأنفت البحث تطوير ونشر الاسلحة النووية متوسطة المدى ، فسيؤثر ذلك بشكل خطير على التوازن والاستقرار الإستراتيجيين العالميين ، ويزيد التوتر وعدم الثقة ، ويشكل ضربة قوية لعملية نزع السلاح النووي الدولي وعملية الحد من الأسلحة متعددة الأطراف ، ويهدد السلام والأمن في المنطقة.ندعو المجتمع الدولي إلى الحفاظ على الفهم الواضح للعواقب الوخيمة المترتبة على انسحاب الولايات المتحدة والحذر من تحويل الولايات المتحدة الانظار ، تحت اي عذر او مسمى ، للتهرب من مسؤوليتها الخاصة ذات الأولوية عن نزع السلاح النووي. في الوقت نفسه ، نحث الولايات المتحدة على ممارسة ضبط النفس وعدم اتخاذ إجراءات تضر بالمصالح الأمنية للبلدان الأخرى ، بل  الايفاء بمسؤولية دولة كبيرى والعمل مع المجتمع الدولي لحماية السلام والأمن العالميين والإقليميين بشكل فعال.. "

الولايات لمتحدة تنسحب من معاهدة القوي النووية متوسطة المدى مع روسيا .. صرح مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي اليوم (الجمعة) بأن الولايات المتحدة انسحبت رسميا من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى مع روسيا.وقال بومبيو لدى وجوده في بانكوك لحضور اجتماع وزراء خارجية رابطة بلدان جنوب شرق آسيا (الآسيان) والاجتماعات ذات الصلة: "لقد منحت الولايات المتحدة روسيا في الاشهر الستة الماضية فرصة أخيرة للعودة إلى الامتثال لمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى. وكما فعلت روسيا لسنوات عديدة فقد اختارت الاستمرار في عدم الامتثال بدلا من الانصياع لواجباتها في نطاق المعاهدة".وأضاف أن الولايات المتحدة لن تبقى طرفا في معاهدة ينتهكها آخرون.وفي الوقت نفسه، أكدت روسيا أيضا إنهاء المعاهدة بمبادرة من الجانب الأمريكي.وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة "تظل ملتزمة بضبط التسلح الفعال الذي يعزز أمن الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها".وقد وقعت المعاهدة من جانب الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي في 1987.تبادلت موسكو وواشنطن الاتهام بخرق المعاهدة التاريخية لضبط التسلح وسط توترات متزايدة.وقال بومبيو في أول فبراير إن الولايات المتحدة سوف تعلق الامتثال للمعاهدة الثنائية التاريخية لضبط التسلح النووي مع روسيا وسوف تنسحب رسميا منها في ستة أشهر مالم توقف موسكو خرقها المزعوم للمعاهدة.

روسيا: معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى انتهت بمبادرة أمريكية .. أعلنت وزارة الخارجية الروسية رسميا اليوم (الجمعة) الإنهاء الرسمي لمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى بمبادرة من الجانب الأمريكي.وقال بيان للوزارة نشر على بوابة المعلومات القانونية الرسمية على الإنترنت "في الثاني من أغسطس 2019، بمبادرة من الجانب الأمريكي، تم إنهاء تنفيذ المعاهدة المبرمة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة بشأن إزالة الصواريخ متوسطة المدى وقصيرة المدى، والموقعة في واشنطن في 8 ديسمبر عام 1987."وفي 2 فبراير، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا ستعلق مشاركتها في المعاهدة في رد فعل مقابل على الانسحاب الأمريكي من اتفاقية الحد من الأسلحة الرئيسية.وفي الشهر الماضي، وقّع بوتين على مشروع قانون بتعليق مشاركة البلاد في المعاهدة.وتم التوقيع على المعاهدة في عام 1987 بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة بشأن إزالة الصواريخ المتوسطة والأقصر مدى.واتهمت موسكو وواشنطن بعضهما البعض بانتهاك الاتفاقية في السنوات الأخيرة وسط توترات متزايدة."

الصين تؤكد دعمها خطة العمل الشاملة المشتركة ..  أكدت وزارة الخارجية الصينية اليوم (الجمعة) اعتزامها مواصلة جهودها في التمسك بخطة العمل الشاملة المشتركة وتنفيذها.صرحت بذلك المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون يينغ خلال مؤتمر صحفي تعليقا على قرار الولايات المتحدة مد الإعفاءات الخاصة ببعض المشروعات، ومنها مشروع تجديد مفاعل أراك للماء الثقيل.وقالت هوا "خطة العمل الشاملة المشتركة اتفاق صدق عليه مجلس الأمن، ويتعين تنفيذه على نحو كامل وفعال نظرا لأهميته البالغة لنظام حظر انتشار الأسلحة النووية الدولي ولتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط."وأضافت أن التدابير المتعلقة بالمشروعات النووية في خطة العمل الشاملة المشتركة تعكس توازنا بين التزام إيران بسياسة حظر انتشار الأسلحة النووية وحقها في استغلال الطاقة النووية للأغراض السلمية، الأمر الذي يخدم مصالح كل الأطراف ومنها الولايات المتحدة ذاتها.ونظرا لكون مشروع تجديد المفاعل يمثل جزءا هاما في إطار خطة العمل، فإن بريطانيا والصين تترأسان المشروع على نحو مشترك. وأوضحت هوا أن الأطراف المعنية، ومنها إيران، قد أشادت بجهود الصين في تعزيز تنفيذ المشروع وأعربت عن دعمها تلك الجهود.وأكدت هوا أن الصين تعارض بشدة العقوبات الأحادية وما يسمى "الولاية القضائية طويلة الذراع"، مضيفة أن الصين تعتزم مواصلة العمل مع الأطراف كافة في سبيل التمسك بخطة العمل وتنفيذها. كما تعتزم حماية حقوقها ومصالحها الشرعية.

السؤال: تفيد الاخبار بأن اجتماع مجلس الوزراء الياباني  قرر صباح اليوم ازالة  كوريا الجنوبية من "القائمة البيضاء" للبلدان التي تتمتع بتسهيل التجارة. ما   تعليق الصين على  ذلك ؟

المتحدثة "  لقد لاحظنا التقارير ذات الصلة. اليابان وكوريا الجنوبية جارتان قريبتان في اّسيا ،  في ظل مواجهة الاقتصاد العالمي للاحادية والحمائية ، نأمل أن تعالج اليابان وكوريا الجنوبية بشكل صحيح القضايا ذات الصلة من خلال الحوار والتشاور على أساس الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة."

السؤال : أصدر الرئيس ترامب بالأمس بيانًا خاصًا مفاده أن الولايات المتحدة ستفرض تعريفة بنسبة 10٪ على الصادرات الصينية التي تبلغ قيمتها 300 مليار دولار أمريكي   ، وقال إن الصين ترغب في التوصل إلى اتفاق تجاري ، لكن الإجراء ليس سريعًا بدرجة كافية. ما   رد الصين على ذلك ؟

المتحدثة "  قالت الولايات المتحدة إنها ستفرض تعريفة بنسبة 10٪ على صادرات الصين البالغة 300 مليار دولار أمريكي إلى الولايات المتحدة في الأول من سبتمبر. هذا انتهاك خطير للتوافق بين الرئيسين الصيني والامريكي  ، وانحراف  عن المسار الصحيح  ، ولا يساعد على حل المشكلة. الصين تشعر باستياء شديد حيال ذلك وتعارضه بقوة ..  إذ اوضعت الولايات المتحدة تدابير التعريفة الجمركية موضع التنفيذ  ، فان الجانب الصيني سيكون مضطرا لاتخاذ التدابير المضادة اللازمة للدفاع بحزم عن المصالح الأساسية للبلاد والمصالح الأساسية للشعب ، وستتحمل الولايات المتحدة جميع العواقب المترتبة على ذلك. إن تصعيد الاحتكاكات التجارية من جانب الولايات المتحدة وإضافة التعريفة الجمركية لا يتماشيان مع مصالح الشعبين الصيني والأمريكي ومصالح شعوب العالم،  وسيكون لها تأثير معاكس على الاقتصاد العالمي.  ظلت الصين ترى وعلى الدوام بعدم وجود فائز في الحرب التجارية. نحن لا نريد  في خوض هذه الحرب ، الا اننا لسنا خائفين منها . لن تقبل الصين أي ضغوط وتخويف وخداع  ، ولن نتراجع عن قيد انملة في القضايا المبدئية  نأـمل من الجانب الامريكي فهم وادراك الوضع والتخلي عن اوهامها  وتصحح أخطائها والعودة إلى المسار الصحيح لحل المشكلات من خلال المشاورات القائمة على المساواة والاحترام المتبادل.فيما يتعلق بأن اجراءات الجانب الصيني ليست سريعة بما فيه الكفاية ، فإن موقف الصين من المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة ظل متسقا ولم يتغير ، وبقيت جهودنا وإخلاصنا على حالهما. ولكن المشاورات يجب ان تستند الى المساواة والاحترام المتبادل ، كما يجب أن تكون نتيجة أي مفاوضات او مشاورات قائمة على المنفعة المتبادلة والكسب المشترك ..  الكرة الآن في ملعب الجانب الامريكي .. على الجانب الامريكي إظهار مصداقيته واثباتها للعالم ، واثبات انه شريك جدير بالثقة وقابل للتفاوض."

الصين تعارض بشدة خطة الجانب الأمريكي لفرض تعرفات جمركية إضافية على الواردات الصينية .. أصدر المتحدث الإعلامي باسم وزارة التجارة الصينية يوم الجمعة، بيانا بشأن خطة الجانب الأمريكي لفرض تعرفات جمركية إضافية بنسبة 10 بالمائة على الواردات الصينية تقدر بـ300 مليار دولار أمريكي، حيث قال إن سلوك الجانب الأمريكي هذا يخالف بشكل خطير توافق الرئيسين الصيني والأمريكي في لقائهما في أوساكا، ويحيد عن المسار الصحيح ولا يفيد حل المشاكل، وأعرب الجانب الصيني عن استيائه الشديد ومعارضته الحازمة حيال ذلك. وإذا وضع الجانب الأمريكي إجراءات فرض التعرفات الجمركية الإضافية موضع التنفيذ، فسيضطر الجانب الصيني إلى اتخاذ إجراءات مضادة لازمة للدفاع عن مصالح الدولة الجوهرية ومصالح الشعب الأساسية بحزم، وسيتحمل الجانب الأمريكي جميع العواقب.وقال المتحدث إن سلوك الجانب الأمريكي المتمثل في تصعيد الاحتكاكات التجارية وفرض تعرفات جمركية إضافية لا يتماشى مع مصالح الشعبين الصيني والأمريكي ومصالح شعوب العالم، وسيسفر عن تأثيرات الركود على الاقتصاد العالمي. وأضاف المتحدث أن الجانب الصيني يعتقد دوما أن الحرب التجارية ليست لها فائز، وأن الجانب الصيني لا يريد الحرب التجارية ولا يخاف منها وسيعمل على خوضها عندما يلزم الأمر، معربا عن أمله في أن يصحح الجانب الأمريكي أخطاءه في الوقت المناسب والعودة إلى المسار الصحيح المتمثل في حل المشاكل على أساس المساواة والاحترام المتبادل."

الصين تعتزم اتخاذ إجراءات مضادة حال زيادة الولايات المتحدة الرسوم الجمركية .. ستضطر الصين إلى اتخاذ "إجراءات مضادة ضرورية" للدفاع عن مصالحها الوطنية الأساسية ومصالح شعبها الرئيسية إذا ما مضت الولايات المتحدة قدما فيما أعلنته عن اعتزامها زيادة الرسوم الجمركية على ما قيمته 300 مليار دولار من البضائع الصينية بدءا من أول سبتمبر.صرحت بذلك المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون يينع في مؤتمر صحفي اليوم (الجمعة)، مضيفة أن الجانب الأمريكي سيتحمل العواقب الناجمة عن ذلك.ووصفت هوا اعتزام الجانب الأمريكي رفع الرسوم الجمركية بنسبة 10 بالمئة بأنه "انتهاك خطير" للتوافق الذي توصل إليه زعيما البلدين خلال قمة مجموعة العشرين التي عقدت في أوساكا، موضحة أن تلك الخطوة انحراف عن المسار الصحيح ولن تساعد بأية حال على حل المشكلة، ومؤكدة أن "الصين تستنكر تلك الخطوة بقوة وتعارضها بشدة."

وأشارت المتحدثة إلى أن تصعيد الاحتكاكات التجارية وتهديد الولايات المتحدة برفع الرسوم الجمركية أمر لا يتوافق مع مصالح شعبي البلدين ولا مع مصالح العالم بأسره، وسيكون له تأثيره الانكماشي على الاقتصاد العالمي.وتابعت هوا "الصين تؤمن دوما بأنه لا يوجد فائز في حرب تجارية. ونحن لا نرغب في حرب تجارية، لكننا أيضا لا نخشى أن نخوض حربا إذا لزم الأمر."وأضافت أن الجانب الصيني لن يقبل أي شكل من ممارسة الضغوط القصوى أو الترهيب ولن يساوم أبدا بشأن القضايا ذات الصلة بالمبادئ الرئيسية.وحثت هوا الجانب الأمريكي على إدراك طبيعة الموقف، والتخلي عن أوهامه وتصويب أخطائه والعودة إلى المسار الصحيح الذي يستهدف حل المشكلات عبر المشاورات القائمة على المساواة والاحترام المتبادل.

السؤال: نقلت الاخبار ما يفيد بأن  وزير الخارجية الأمريكي بومبو حث دول جنوب شرق آسيا على الإيمان بالقيم الأمريكية خلال سلسلة اجتماعات وزراء خارجية   شرق آسيا للتعاون وانتقد الصين. هل تعتقد أن الولايات المتحدة تريد إثارة العلاقات بين الصين وجيرانها في جنوب شرق آسيا؟

المتحدثة " لقد طرحت سؤالك وانت تبتسم ، واعتقد  أنك تدرك الاجابة من داخلك ، لذا لا داعي لتكرارها .. فيما يتعلق بسلسلة اجتماع وزراء خارجية تعاون شرق آسيا ، تأمل دول رابطة جنوب شرق آسيا والصين في توثيق التعاون الشامل والعمل معا للحفاظ على السلام والاستقرار الإقليميين ، بما في ذلك معالجة الخلافات بيننا وبين البلدان الفردية ، وأعتقد أن هذا واضح لدى الجميع .وعلى النقيض من ذلك ، لم يدخر قادة امريكا الكبار أي جهد لاثارة العلاقة بين الصين ودول الآسيان ، وهو أمر مؤسف ، أنه من المؤسف أن يشعروا بالحرج. هذه المسرحية  لا معنى لها . عيون الجميع مشرقة. اّمل أن تتخذ الولايات المتحدة الموقف المسؤول المتمثل في كونها أكبر دولة في العالم وأن تفعل أشياء بناءة وذات مغزى للحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة الآسيوية وتعزيز التنمية والازدهار فيها .. "

الصين تحث بريطانيا على اتخاذ قرار مستقل بشأن هواوي .. حثت متحدثة باسم الخارجية الصينية اليوم (الجمعة) المملكة المتحدة على اتخاذ قرار مستقل بشأن ضم شركة ((هواوي)) إلى شبكة شركات الاتصالات العاملة في دعم تكنولوجيا الجيل الخامس في بريطانيا.وقالت المتحدثة هوا تشون يينغ خلال مؤتمر صحفي ردا على أسئلة بشأن التصريحات التي أدلى بها جيريمي رايت وزير الثقافة والإعلام والاقتصاد الرقمي في بريطانيا بشأن شركة ((هواوي)) الشهر الماضي،" نأمل أن يتبنى الجانب البريطاني توجها موضوعيا وعادلا، وأن يتخذ قراره المستقل الذي يخدم مصالحه."وأوضحت أن استثمارات ((هواوي)) في بريطانيا تجاوزت ملياري جنيه مع توظيف أكثر من 10 آلاف شخص، مشيرة إلى أن الشركة الصينية أقامت مركز بحوث مشتركا في بريطانيا وهي نشطة في أداء مسئوليتها الاجتماعية.وأضافت أن بيئة أعمال مفتوحة وعادلة وغير تمييزية أمر ضروري بالنسبة للشركات الصينية لكي تحتفظ بثقتها وتوقعاتها بشأن الاستثمار في بريطانيا.وردا على أسئلة بشأن إدراج الحكومة الصينية بنك ((اتش اس بي سي)) في "قائمة الكيانات غير الموثوقة" بسبب التحقيقات التي يجريها البنك بشأن أنشطة شركة ((هواوي)) في إطار تعاون البنك مع الحكومة الأمريكية، قالت هوا إن القائمة لا تزال تخضع للإجراءات المقررة ولم تصل إلى صيغتها النهائية.وأوضحت أن الصين ترحب بالاستثمار الأجنبي في البلاد، وتعتزم مواصلة حماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الأجنبية الشرعية، مردفة بقولها "في الوقت نفسه، فإن عمل أي شركة في الصين يجب أن يكون قانونيا"، مشيرة إلى أن التعامل مع الانتهاكات سيجري وفقا للقانون.

سأل أحد المراسلين بعد الاجتماع قائل : بالأمس ، أصدر الرئيس ترامب تغريدة على تويتر يقول فيها بان الصين ستتوقف عن بيع الفنتانيل إلى الولايات المتحدة ، وهذا لم يحدث أبدًا. لقد فقد الكثير من الأميركيين حياتهم. ما هو تعليق الصين على هذا؟

خوا تشونينغ: فيما يتعلق بالفئة الكاملة من المواد التي تحتوي على مادة الفنتانيل ، أصدرت الإدارات ذات الصلة في الحكومة الصينية بلاغا  واضحا ومفصلا في أوائل أبريل  ، وبدأ العمل فيه في الاول من مايو / ايار ، وقد لاقى القبول والاشادة من جميع الاوساط الاميركية ..ان تطبيق الحكومة الصينية للطبقة الكاملة من مواد الفنتانيل ليس مجرد إجراء مبكر لمنع المخاطر الناجمة عن مشكلة حل الأدوية الجديدة والاستجابة لها ، ولكنه أيضًا تدبير مهم لحماية الصحة الجسدية والعقلية للأشخاص ، بل هو أيضًا تجسيد هام للمشاركة في مراقبة المخدرات عالميًا وحماية الأمن والاستقرار العالميين.. في الوقت نفسه ، أود أيضًا أن أشير إلى أن السبب الجذري لمشكلة الفنتانيل في الولايات المتحدة ليس الصين ، و على الولايات المتحدة أن تبحث عن الاسباب في داخلها لحل المشكلات.

المتحدثة " وفقًا للممارسة المعتادة ، سيتم تعليق  المؤتمر الصحفي الاعتيادي لوزارة الخارجية من 5 أغسطس (الاثنين) إلى 16 (الجمعة) واستئنافه في 19 أغسطس (الاثنين).  لكننا لن نرتاح أثناء العطلة ، حيث سيبقى  مكتب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية يستقبل المكالمات الهاتفية اليومية  ورسائل البريد الالكتروني والاسئلة عبر WeChat أو الفاكس من المراسلين والرد عليها  في الوقت المناسب. وإذا ما استجد من عقد إحاطة اعلامية  سنقوم باشعار الجميع عبر الموقع الالكتروني للمركز الاعلامي .. "

الصين تتعهد بمواصلة الدور البناء في حل قضية شبه الجزيرة الكورية ..  ذكر عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي هنا اليوم (الجمعة) أن الصين ستواصل أداء دور بناء للمساعدة في تعزيز التسوية السياسية لقضية شبه الجزيرة الكورية التي لا تزال على المسار.وأدلى عضو مجلس الدولة بهذه التصريحات خلال حضوره اجتماع قمة وزراء الخارجية التاسع لشرق آسيا.وأوضح وانغ أن الرئيس الصيني شي جين بينغ قام بزيارة رسمية إلى جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية يومي 20 و21 يونيو الماضي، اتفق خلالها زعيما الدولتين على التسوية السياسية لقضية شبة الجزيرة الكورية.وعقد الزعيم الأعلى لكوريا الديمقراطية كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب محادثات في وقت سابق من شهر يونيو في قرية بانمونجوم الحدودية المشتركة بين الكوريتين حيث التقى قادة كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، مما يبين أن جميع الأطراف المعنية ملتزمة بالسعي للتوصل إلى توافق وحل المشكلات من خلال الحوار والمفاوضات، بحسب وانغ، الذي أضاف أنه مازالت هناك صعوبات في دفع عملية المفاوضات السلمية لقضية شبه الجزيرة الكورية قدما.وقال إنه يأمل أن تتحرك الأطراف المعنية قدما بأسلوب "المسار المزدوج"، وأن تتخذ خطوات مرحلية ومتزامنة لتعزيز الحوار والمناقشات.وأضاف وانغ أنه يتعين على جميع الأطراف المعنية الالتقاء بعضها بعضا في منتصف الطريق لإيجاد طريق عملي لتحقيق نزع السلاح النووي بشكل كامل من شبه الجزيرة الكورية وإنشاء آلية للسلام في شبه الجزيرة ومعالجة شواغل بعضها بعضا بشكل مناسب. ..

وزارة التجارة الصينية: الصين والولايات المتحدة تكثفان المشاورات التجارية في أغسطس ..ذكرت وزارة التجارة الصينية يوم الخميس أن فريقي التفاوض الصيني والأمريكي سيواصلان الاتصال الوثيق وسيكثفان المشاورات التجارية على مستوى العمل في أغسطس للإعداد لاجتماع كبار المفاوضين التجاريين من كلا الجانبين في سبتمبر.جاء هذا في تصريحات قاو فنغ، المتحدث باسم الوزارة، في مؤتمر صحفي.وعقد الجانبان الجولة الـ12 من المشاورات الاقتصادية والتجارية رفيعة المستوى في شانغهاي يومي الثلاثاء والأربعاء واتفقا على عقد الجولة القادمة من المشاورات في الولايات المتحدة في سبتمبر.وفي الجولة الـ12 من المشاورات، ناقش الجانبان أسباب الجمود السابق وأوضح كل منهما موقفه من القضايا الاقتصادية والتجارية الرئيسية وحددا المبادئ والأساليب والجداول الزمنية للمشاورات المستقبلية، بحسب قاو.وقال قاو ردا على بعض التعليقات الأمريكية التي تفرض ضغطا على الصين، إنه يجب إجراء المشاورات الثنائية على أساس المساواة والاحترام المتبادل.وأعرب عن أمله في أن يبذل الجانب الأمريكي جهودا إيجابية ويظهر الإخلاص وحسن النية ويخلق مناخا جيدا للمشاورات.وأكد قاو على أن الجانبين لديهما مصالح مشتركة أكبر بكثير من النزاعات في المجال الاقتصادي والتجاري، مضيفا أن السعي لتحقيق منافع مشتركة هو جوهر التعاون الاقتصادي والتجاري الثنائي.

وبالنسبة لتوقيت التوصل إلى اتفاق، قال قاو إن هذا يعتمد على التقدم في المشاورات.وقال إنه يتعين على الجانب الأمريكي إظهار الإخلاص الكافي وعلاج شواغل الصين الرئيسية بشكل مناسب، وبذل جهود مشتركة مع الصين للسعي إلى إيجاد حلول على أساس المساواة والاحترام المتبادل.

وزير الخارجية الصيني: على الولايات المتحدة التقاء الصين في منتصف الطريق لتنفيذ توافق رئيسي البلدين .. حث عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي يوم الخميس الولايات المتحدة على أن تلتقي الصين في منتصف الطريق لتنفيذ التوافق الذي توصل إليه زعيما البلدين ودفع العلاقات الثنائية قدما.وأدلى وانغ بتصريحاته خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على هامش اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) والاجتماعات المعنية الأخرى.وقال إن التوافقات المتنوعة التي توصل إليها الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مدينة أوساكا اليابانية في يونيو حددت اتجاه العلاقات الصينية-الأمريكية.وأكد وانغ أن الحاجة الملحة الآن هي أن تلتقي الولايات المتحدة الصين في منتصف الطريق لتنفيذ التوافقات، وإدارة الخلافات والسيطرة عليها على أساس الاحترام المتبادل وتوسيع التعاون على أساس المنفعة المتبادلة، والدفع سويا نحو علاقات صينية-أمريكية تتسم بالتنسيق والتعاون والاستقرار كما اتفق زعيما البلدين.واتفق وانغ مع تصريحات بومبيو الأخيرة بأنه رغم وجود قيم مختلفة بين الصين والولايات المتحدة، لكنهما تشتركان في مصالح عديدة وهناك مجالات كثيرة للتعاون بينهما.وأكد أن الصين تعتقد أيضا بأنه يتعين على الجانبين تعزيز التواصل وتقليل التقديرات الخاطئة والسعي لإيجاد حل مربح لكل من الصين والولايات المتحدة إضافة إلى العالم أجمع، الأمر الذي يصب في مصلحة الطرفين وأيضا التطلعات المشتركة للمجتمع الدولي، وفقا لما قال.وأكد أن الصين والولايات المتحدة يتعين عليهما النظر إلى النوايا الاستراتيجية لبعضهما البعض بشكل صحيح، مضيفا أنه ليس من العدل ولا من الممكن محاولة عرقلة التنمية الصينية.وأشار إلى أن للصين الحق أيضا في التنمية، مؤكدا أن التنمية الصينية، مع الزخم الداخلي القوي، تمثل تنمية سلمية ولا يمكن إيقافها.وأكد أنه ينبغي على الجانبين إطلاق العنان للدور الاستراتيجي الرائد لدبلوماسية رئاسة البلدين في العلاقات الصينية-الأمريكية، والاستخدام الجيد لكل آليات الحوار رفيعة المستوى وتعزيز المشاورات في كل المجالات وترجمة رؤية زعيمي البلدين بأن تصبح الصين والولايات المتحدة شريكتين تعاونيتين إلى واقع.وقال إنه يتعين على الجانبين التعامل بشكل ملائم مع الخلافات والقضايا الحساسة، مطالبا الولايات المتحدة بالالتزام الصارم بمبدأ "صين واحدة" والبيانات الثلاثة المشتركة بين البلدين والتعامل المناسب مع القضايا ذات الصلة بتايوان.وفي إشارته إلى أنه يتعين على الجانبين توسيع التعاون في جميع المجالات، أعرب وانغ عن أمله في أن تيسر الولايات المتحدة التبادلات الشعبية بين البلدين بدلا من وضع العراقيل.وقال بومبيو، من جانبه، إن الاجتماع الأخير بين زعيمي البلدين حدد اتجاه التنمية المستقبلية للعلاقات الثنائية.وشدد على أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والحكومة الأمريكية ليس لديهما نية لاحتواء تنمية الصين وهما مستعدان للتعاون مع الصين في مختلف المجالات، معربا عن أمله في أن تتقدم المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة بشكل سلس.وأوضح أن الجانب الأمريكي ملتزم بالبيانات الثلاثة المشتركة بين البلدين وبسياسة "صين واحدة".وأشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم تعزيز التبادلات الشعبية بين البلدين ومستعدة لمعالجة القضايا الخاصة بها.وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن قضية شبه الجزيرة الكورية. وقال وانغ إن الصين تدعم التوافق المهم الذي توصل إليه زعيما جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة خلال قمتهما في سنغافورة بشأن إكمال عملية نزع السلاح النووي وإقامة آلية سلام في شبه الجزيرة.وقال وانغ إن الصين تأمل في أن تستغل كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة الفرصة لالتقاء بعضهما البعض في منتصف الطريق واستيعاب شواغل بعضهما البعض في محاولة لتشكيل خارطة طريق قابلة للتطبيق وتشجيع التسوية السياسية لقضية شبه الجزيرة الكورية عبر اتخاذ خطوات مرحلية ومتزامنة.وأضاف أن الصين مستعدة لتقديم الدعم والمساعدة لاستئناف المشاورات بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة.وقال بومبيو إن الولايات المتحدة مستعدة لتنفيذ الاتفاق الذي توصل إليه زعيما البلدين في اجتماع بانمونجوم واستئناف الاتصالات على مستوى العمل مع كوريا الديمقراطية في أي وقت.وبشأن قضية بحر الصين الجنوبي إضافة إلى القضايا الأخرى ذات الصلة بشينجيانغ وهونغ كونغ، حث وانغ الجانب الأمريكي على احترام مصالح الصين الأساسية وشواغلها الكبرى والتحلي بالحكمة في القول والفعل.ووافق الجانبان على الحفاظ على اتصال بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

الصين تسعى لتوطيد علاقاتها مع إقليم كردستان شمالي العراق .. أكد ني رو تشي القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في أربيل، عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق رغبة بلاده في تعزيز العلاقات مع الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي.وقال بيان ايوم الأربعاء "إن ني رو تشي التقى برئيس إقليم كردستان نجيرفان بارزاني يوم أمس (الثلاثاء) في أربيل وقدم له التهاني بمناسبة تعيينه رئيسا لإقليم كردستان"، مؤكدا أن الصداقة بين الشعبين الكردي والصيني لها تاريخ طويل.وأضاف البيان " أن الصين وكردستان حققتا تقدما كبيرا في التبادلات الودية والتعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والثقافة والتعليم".وياتي اللقاء بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية والذكرى الخامسة لافتتاح القنصلية الصينية في كردستان شمالي العراق.وأوضح القنصل ني رو تشي أن الجانب الصيني يرغب في اغتنام هذه الفرصة لتعميق تنمية موارد الطاقة والبنية التحتية في المنطقة في إطار مبادرة الحزام والطريق.إلى ذلك قال بيان صادر عن رئاسة إقليم كردستان إن ني رو تشي "كرر رغبة بلاده في تعزيز العلاقات مع إقليم كردستان وقدم موجزا ​​عن أنشطتها في المنطقة".وأفاد البيان أن البارزاني جدد تأكيده على استعداد كردستان للتعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والصناعة والثقافة والتعليم.

وأشار البيان إلى أن الجانبين ناقشا الأوضاع السياسية في المنطقة بشكل عام، ومرحلة إعادة الإعمار بعد الحرب على تنظيم داعش الإرهابي، وزيادة تعاون القطاع الخاص من الجانبين والتنسيق بينهما لتنمية العلاقات مع إقليم كردستان والعراق.

معرض الصين والدول العربية يتيح منصة لتعزيز التعاون التكنولوجي بين الجانبين .. سيشهد معرض الصين والدول العربية توقيع عددا من مشاريع التعاون التكنولوجي في سبتمبر القادم.وكشف تشن فانغ، نائب مديرية العلوم والتكنولوجيا في منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي في شمال غربي الصين، التي تستضيف الدورة الرابعة لمعرض الصين والدول العربية، عن تدشين لجنة نقل التكنولوجيا بين الصين والدول العربية خلال المعرض القادم.وأضاف أن هناك ما إجماليه 563 ضيفا بمن فيهم 74 ضيفا أجنبيا سجلوا للمشاركة في مؤتمر نقل التكنولوجيا والتعاون في الإبداع بين الصين والدول العربية، كما سجل ما يزيد عن 80 مؤسسة وهيئة بحثية في معرض ترويج التكنولوجيا والمعدات الفائقة والحديثة بين الصين والدول العربية.وسيعرض معرض التكنولوجيا والمعدات الفائقة الحديثة إنجازات الصين في مجالات تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الأحيائية والزراعة الذكية. بجانب ذلك، سيقيم عشر فعاليات ترويجية لتكنولوجيات الفضاء والطيران والاستكشاف والمسح عن البعد وإنجازات التصنيع الذكي والروبوتات الزراعية.

معرض الصين والدول العربية يوفر منصة لتعزيز التعاون في مجال طاقة الإنتاج .. سيشهد مؤتمر الاستثمار والتعاون في طاقة الإنتاج بين الصين والدول العربية المقرر عقده في سبتمبر القادم على هامش معرض الصين والدول العربية الرابع، مشاركة حوالي 200 ضيف من 15 دولة ومنطقة.ومن بين الضيوف الأجانب مسؤولون حكوميون من وزارة الاقتصاد الإماراتية، ووزارة التجارة والصناعة المصرية، وهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدُقم العمانية، ولجنة تراحم بمنطقة جازان السعودية.وسيصدر المؤتمر تقريرا حول تنمية التعاون في طاقة الإنتاج بين الصين والدول العربية عام 2019 وتقريرا حول تحليل المخاطر والتقييم الائتماني لمختلف الدول عام 2019، لتوفير تجارب لقيام المؤسسات بالاستثمار التجاري.وفي الوقت نفسه، سيعقد المؤتمر الأول للمسؤولين رفيعي المستوى لاتحاد بنوك الصين والدول العربية، ومعرض التعاون في منشآت البنية الأساسية وطاقة الإنتاج، الذي سيشغل مساحة 4000 متر مربع، وبمشاركة 17 هيئة ومؤسسة، ويعرض إنجازات واستراتيجية منشآت البنية الأساسية وتكنولوجيا ومعدات ومنتجات مجال البتروكيماويات وتكنولوجيا الاتصالات الالكترونية والحدائق الصناعية الصينية في الخارج.

مباحثات مصرية صينية حول القضايا الأفريقية ذات الاهتمام المشترك .. بحثت مصر والصين، العديد من القضايا الأفريقية محل الاهتمام المشترك خلال الاجتماع التشاوري المشترك الأول الذي عقد مؤخرا في القاهرة.

وحضر الاجتماع من الجانب الصيني مدير قسم الشؤون الأفريقية بوزارة الشؤون الخارجية الصينية ديا بينغ وسفير الصين بالقاهرة لياو لي تشيانغ، ومن الجانب المصري مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات والتجمعات الأفريقية خالد عمارة.وناقش الاجتماع أوجه التعاون مع الدول الأفريقية، والعلاقات الصينية مع الاتحاد الأفريقي، فضلا عن العديد من الموضوعات الهامة على الساحة الأفريقية، وكذلك التعاون بين الأطراف الثلاثة: مصر والصين والدول الأفريقية.وقال مدير قسم الشؤون الأفريقية بوزارة الشؤون الخارجية الصينية ديا بينغ، خلال الاجتماع إن "مصر تتميز بتأثير مهم على صعيد القضايا الأفريقية بوصفها أكبر دولة أفريقية ولترؤسها الحالى للاتحاد الأفريقي".وأشاد المسؤول الصيني، بالعلاقات العميقة بين مصر والصين اللتين تتشاركان مواقف متشابهة حيال القضايا الأفريقية.ورأى أن التعاون الثنائي حيال القضايا الأفريقية سوف يساعد في تعزيز الجهود المشتركة الخاصة بالسلام والتنمية في أفريقيا.من جانبه، أثنى مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون الأفريقية خالد عمارة على تعاون الصين المثمر ودورها كصديق وشريك جيد للدول الأفريقية، مشيرا إلى أن مصر تدعم بشكل كامل التعاون بين الصين والدول الأفريقية.وأوضح أن "مصر مستعدة للتشاور بشكل منتظم مع الصين حول الشؤون الأفريقية لتعزيز التعاون الثلاثي، والمساعدة في تعزيز الاستقرار والتنمية في القارة الأفريقية".

مجموعة كونكا الصينية تفتتح مصنعا في مصر لإنتاج الشاشات التلفزيونية .. أعلنت مجموعة (كونكا) الصينية، يوم الخميس افتتاح مصنع بمحافظة بنى سويف جنوب القاهرة، لإنتاج الشاشات التلفزيونية.وذكرت الشركة، في بيان، أن رأس مال المصنع، الذي يعد الأول لها في مصر وتبلغ طاقته الإنتاجية 600 ألف شاشة مصرية الصنع سنويا، يقدر بـ 30 مليون دولار أمريكي.وأشارت كونكا، إلى أنها ستضخ استثمارات قدرها 70 مليون دولار من أجل تأسيس مجمع صناعى تبلغ طاقته الإنتاجية مليون شاشة سنويا، والتوسع في تصنيع الأجهزة المنزلية الأخرى، مع الاستعانة بحجم عمالة يصل إلى حوالى 1500عامل.وأوضحت أن استثماراتها في مصر تأتي استنادا لمبادرة "الحزام والطريق" الصينية، وأكدت أنها ستبذل قصارى جهدها لتطوير مستوى المنتج المصرى، وتغذية الأسواق الأوروبية والأفريقية والشرق الأوسطية بالمنتجات المصرية.وقال تشو تشي المدير العام لقسم الأعمال الدولية بشركة كونكا، إن مصر لديها تعداد سكاني كبير وبيئة سياسية مستقرة ومناخ استثماري جيد نسبيا، لذلك اخترنا بناء مصنعنا فيها.وأضاف في تصريح لوكالة أنباء ((شينخوا))، أن مصنع كونكا في مصر يمكن أن يكون انطلاقة لمنتجات الشركة للأسواق الأفريقية.وأشار إلى أن مصر دولة مهمة في مبادرة "الحزام والطريق" الصينية.وتأسست مجموعة كونكا في عام 1980، وتعد من كبريات الشركات الحكومية المتخصصة في مجال تصنيع الأجهزة الكهربائية والمنزلية.

وزارة التجارة الصينية: الضغوط الأمريكية بشأن إصلاح منظمة التجارة العالمية لا تتفق مع الحقائق ومبادئ المنظمة.. ذكرت وزارة التجارة الصينية يوم الخميس إن رفض الولايات المتحدة "وضع دولة نامية" لبعض الأعضاء في منظمة التجارة العالمية، ومن بينها الصين، لا يتفق مع الحقائق ولا يتفق أيضا مع مبادئ وروح المنظمة.وأوضح المتحدث باسم الوزارة قاو فنغ خلال مؤتمر صحفي، في معرض إجابته على أسئلة بشأن ممارسة الولايات المتحدة ضغوطا على منظمة التجارة العالمية، أن قضايا التنمية تعتبر جوهرا لعمل منظمة التجارة العالمية.وأوضح قاو أنه على الرغم من أن بعض الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية قد نمت بشكل سريع في السنوات الأخيرة، فإن الفجوة العامة بين البلدان النامية والمتقدمة لا تزال قائمة، بل وتميل إلى الاتساع.وأشار إلى أن البلدان النامية لا تزال تحتاج مساحة للسياسات لتعزيز التنمية الشاملة، مشددا على أنه ينبغي حماية حقوقها في أن تحظى بـ "معاملة خاصة وتفضيلية"، بطريقة فعالة.وتابع قاو أن "الصين هي أكبر دولة نامية في العالم، وسوف تستغرق البلاد وقتا طويلا من أجل اللحاق بالبلدان المتقدمة في الكثير من النواحي."

واستشهد قاو بتقرير صدر مؤخرا عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، مشيرا إلى أن مؤشر التنمية البشرية في الصين احتل المرتبة الـ86 في العالم، بما يتجاوز مستوى المتوسط العالمي بقدر ضئيل.ولفت إلى أن الفارق في دخل الفرد المطلق بين الصين والولايات المتحدة اتسع بين عامي 2000 و2016، من 43000 إلى 46000 دولار أمريكي.وأكد قاو أن الصين بوصفها دولة نامية مسؤولة، سوف تواصل تحمل مسؤولياتها الدولية بما يتناسب مع تنميتها الاقتصادية.وشدد على أن الصين، جنبا إلى جنب مع البلدان النامية الأخرى في منظمة التجارة العالمية، سوف تتمسك بشدة بحقوقها ومصالحها القانونية وسوف تلعب دورا بناءً في إصلاح منظمة التجارة العالمية.وتابع "نتطلع إلى أن يتخلى الجانب الأمريكي عن ممارساته الخاطئة المتمثلة في الأحادية والتنمر، وأن يعمل مع أعضاء منظمة التجارة العالمية الأخرى في دفع إصلاح المنظمة في اتجاه إيجابي."

انتهاء "معاهدة القوى النووية متوسطة المدى" يؤدي إلى تفاقم المخاطر الأمنية العالمية !! انتهى رسمياً، يوم الجمعة (2 أغسطس)، مفعول المعاهدة التي وقع عليها الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة عام 1987م، الخاصة ب "إزالة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى للبلدين"، بعدما أتمت واشنطن إجراءات انسحابها منها لمدة ستة أشهر.يعتبر إصرار الولايات المتحدة على الانسحاب من المعاهدة أحد مظاهر تمسكها بسياسة الأحادية والهيمنة، الأمر الذي سيخفض دون شك الثقة المتبادلة بين الدول الكبرى بشأن الأمن الإستراتيجي، وسيؤدي إلى تفاقم سباق التسلح في المناطق الساخنة، ويجلب مخاطر جديدة على الأمن العالمي.لقد كانت المعاهدة تنص على أن الدولتين لا تحتفظان أو تنتجان أو تختبران صواريخ كروز الأرضية والصواريخ الباليستية وقاذفاتها التي يتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر، وتعتبر أنجح اتفاقية لقمع سباق التسلح في الحرب الباردة، ولعبت دوراً إيجابياً في تنسيق التوازن الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي (ثم بين الولايات المتحدة وروسيا)، بالإضافة إلى خفض مخاطر المجابهة ومنع الانتشار النووي وغيرها من المزايا والفوائد.وظلت المعاهدة أحد محاور التنافس الإستراتيجي بين الولايات المتحدة وروسيا، وبعد تولي الإدارة الأمريكية الحالية مهامها، تغيرت جميع سياساتها حول الأمن الخارجي بشكل كبير وملحوظ، واشتد التناقض بين البلدين حول المعاهدة.وفي أول فبراير الماضي، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بوميو إنه بسبب انتهاك الجانب الروسي لهذه المعاهدة لمدة طويلة، ستتوقف واشنطن عن الالتزام بتنفيذها، ثم أطلق إجراءات الانسحاب منها لمدة ستة أشهر، ورداً على ذلك، أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمرا في شهر مارس الماضي بوقف تنفيذ المعاهدة مؤقتا.ولا شك في أن انسحاب الولايات المتحدة من "معاهدة القوى النووية متوسطة المدى" سيؤدي إلى أضرار متعددة على الوضع الأمني العالمي، فأولاً، سيزيد من تقويض العلاقات بين البلدين، التي وصلت إلى أدنى مستوياتها في السنوات الأخيرة، بسبب التحقيقات الأمريكية حول تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية والصراع بين روسيا أوكرانيا وغيرها من القضايا.وقد حذر نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف من أنه إذا نشرت الولايات المتحدة صواريخ محظورة بموجب المعاهدة إلى مكان قريب من روسيا، فلن يكون من المستبعد أن تنشر موسكو صواريخ بالقرب من الولايات المتحدة.ثانياً، ستتحمل أوروبا، باعتبارها الجبهة الرئيسية للمواجهة الأمريكية الروسيةمخاطر أمنية ضخمة، وقد نشرت الولايات المتحدة أنظمة إطلاق صواريخ باتجاه روسيا في دول أوروبا الشرقية، ولابد لروسيا من اتخاذ إجراءات لمواجهتها، ما سيؤدي إلى التصعيد بين روسيا والناتو.ثالثًا، سيزداد الوضع الأمني في منطقة آسيا والباسيفيك تعقيداً، فإذا نشرت الولايات المتحدة المزيد من الصواريخ متوسطة المدى في المنطقة، فإنها ستطلق سباق تسلح إقليمياً.وبعدما أعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق تعليقها أحادي الجانب لتطبيق "معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى"، كانت الصين تأمل في أن يتمكن البلدان من الحفاظ على صلاحية المعاهدة من خلال الحوار والتشاور، وقد عارضت بوضوح وثبات محاولة واشنطن لإدخالها في الحوار والاتفاق بينها وبين روسيا.والولايات المتحدة بصفتها أكبر دولة حائزة للأسلحة النووية في العالم، تتحمل مسؤولية ذات أولوية خاصة عن نزع السلاح النووي، ويجب عليها أن تواصل خفض الأسلحة النووية على أساس التنفيذ الجاد للمعاهدات القائمة وتهيئة الظروف للبلدان الأخرى للمشاركة في مفاوضات نزع السلاح النووي، بدلاً من إلقاء اللوم على الدول الأخرى.والصين تبنت دائما سياسة وطنية دفاعية، وأشار آخر كتاب أبيض صادر عن الدفاع الوطني الصيني إلى أنها "اتبعت دائمًا سياسة عدم المبادرة باستخدام الأسلحة النووية في أي وقت وتحت أي ظرف من الظروف"، و "لن تشارك في سباق تسلح نووي مع أي بلد"، و"تحافظ دائماً على قوتها النووية عند المستوى الأدنى الضروري للأمن القومي"، وهي ليست على استعداد للمشاركة في سباق تسلح مُستهلك للطاقة، ولكن إذا تدهورت البيئة الأمنية الخارجية، فسوف تتخذ التدابير اللازمة لحماية أمنها القومي بشكل فعال.لقد أدى انسحاب الولايات المتحدة من "معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى" إلى ارتفاع كبير في المخاطر الأمنية العالمية، وهو مثال آخر على اتباعها سياسة أحادية، ما يقود إلى إثارة المنافسة وتفاقمها بين القوى الكبرى.إن الوقائع أثبتت مرارًا وتكرارًا عدم إمكانية ضمان الأمن المشترك للمجتمع البشري إلا من خلال التعاون بدلاً من المواجهة، والفوز المشترك بدلاً من الاحتكار.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国