【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【أنشطة خاصة】【ثقافة وتعليم.】【فرص وعروض】【فيديو وصور】【سياحة وصحة】【الجالية العربية】
当前所在位置:首页>中阿非合作论坛相关>正文

嘉宾讲话 - 2

发表日期:2010年04月29 作者:阿拉伯信息交流中心 来源:


非盟轮值主席国利比亚驻华大使致辞

尊敬的非中理事会执委会委员、非中投资与发展理事会主席、阿拉伯信息中心主任穆斯塔法·萨法日尼先生,

尊敬的中国国务院参事石定寰先生,

尊敬的中国政府中东特使吴思科先生,

尊敬的各位阿拉伯驻华大使和阿盟北京代表处主任先生,

尊敬的各位商务参赞,

女士们,先生们,

下午好

首先感谢萨法日尼大使倡导召开如此重要的中阿非企业合作论坛,选择新能源这样一个具有鲜明时代意义的重要议题,因为新能源无论对于中国、阿拉伯和非洲国家,还是整个世界,都有着与日俱增的重要意义。

传统能源中最重要的当属煤炭和石油,前者污染重,后者不可避免地走向枯竭,因此我们必须寻找合适的替代或补充能源。

最近几年气候变化问题日益突出,科学家不断警醒人们温室气体排放对环境、对人类和植物健康的消极影响。与我们论坛同时,世界各国正聚集哥本哈根,以期达成新的国际协议,降低温室气体排放及其对环境和世界造成的威胁。

从技术角度来讲,发展能源已经不再是第一位的难题。因为我们有能力通过核电站或燃烧煤炭和石油获取巨大能量,但这些方式无一例外地面临系列难题,首要的就是对生态系统和人类健康的损害。

由于经济发展和人口增长,人类对能源的需求与日俱增,这是很自然的现象。某些国家有能力提高能源利用效率,或者说降低单位收入的能源消耗。在此我们要指出,中国最近宣布将努力在2020年到来的时候,把能源使用密度在2005年的基础上降低40%到45%。

全世界现在日均消耗石油8500万桶,其中中国独自消耗700万桶。中国和印度合计占据了世界石油需求增长的30%到40%。

因此,世界亟需清洁、可再生的补充能源。

清洁和可再生能源,如太阳能和风能的生产,已经没有技术难度,但在经济上还有问题。为了使这些能源能够在全球范围内普及,相关项目的成本必须降到较传统能源项目更加合理的水平。

世界已经意识到环境恶化所带来的危险,并别无选择。这些危险已经蔓延到某些人类社区,如某些岛屿居民,同时我们为了治疗污染所带来的疾病,正付出高昂的代价,同时生活质量也成为困扰城市和工业区居民的日常关切,甚至鱼类资源和植被也不能从中幸免。

世界各国尤其是科技发达国家,应该加大研究投入,争取早日开发出使用方便、维护简易的新能源技术。

因此我们认为中国、阿拉伯和非洲国家在这一领域的合作前景非常广阔。未来几年中,我们将看到新能源设备生产的持续增长。此外,我们希望这种合作不应该局限于贸易领域,而应该涵盖知识的交流与本土化、资源和潜力的互补。

只有当有关新能源的技术研究和工业应用成熟起来,我们才能为子孙后代保障一个充满希望的未来。

谢谢大家。

الدكتور مصطفى السفارينيعضو اللجنة التنفيذية للمجلس الأفريقي الصيني

رئيس المركز العربي للمعلومات

صاحب السعادة شي دنغ خوانمستشار مجلس الدولة

صاحب السعادة وو سي كهمبعوث الحكومة الصينية للشرق الأوسط

اصحاب السعادة السفراء العرب والأفارقة وممثل بعثة جامعة الدول العربية

السادة المستشارون الاقتصاديون

أيها السيدات والسادة

الحضور الكريم

أحييكم ، واسمحوا لي في البداية أن أشكر السفير مصطفى السفاريني على تنظيم هذه الندوة واختيار هذا الموضوع الهام ، ألا وهو التعاون في مجال الطاقة المتجددة وحماية البيئة بين المؤسسات العربية والصينية والأفريقية . ان الطاقة المتجددةموضوع يكتسب أهمية خاصة ليس للصين أو للدول العربيةوالأفريقية فحسب بل للعالم أجمع .

ان أهم المصادر التقليدية للطاقة هي النفط والفحم ، والمشكلة هي أن الفحم ملوّث جدا والنفط ناضب بطبيعته ويتعين ايجاد بديل مناسب أو بديل مكمّل له .

لقد برزت في السنوات الأخيرة مشكلة تغيّر المناخ ، وصار العلماء يحذرونمن مخاطر انبعاث الغازات وانعكاساتها على تغيّر المناخ وصحة الانسان والنبات . واذ نجتمع اليوم هنا لمناقشة الطاقات الجديدة ، فأن دول العالم تجتمع في كوبنهاجنلمناقشة امكانية الوصول الى اتفاقيات دولية جديدة تحد من انبعاث الغازات وتخفف الأضرارالبيئة التي يتعرض لها العالم .

المشكلة في تطوير مصادر الطاقة لم تعد مشكلة تقنية في المقام الأول . فيمكن مثلا انتاج كميات هائلة من الطاقة عن طريق المحطات النووية ، ويمكن أيضا انتاج كميات

كبيرة من مصادر الطاقة عن طريق استغلال الفحم ومكامن نفط الرمال ونفط الصخور . لكن لكل هذه المصادر مشاكلها ، وفي مقدمة هذه المشاكل تأتي المشاكل البيئية أي الأضرار التي تسببها للنظم الايكولوجية ولصحة الانسان .

السيدات والسادةالحضور الكريم

لقد زادات احتياجات الانسان الى الطاقة بشكل كبير ، وهذه الزيادة هي زيادة طبيعة ناتجة عن النمو الاقتصادي وعن زيادة السكان في العالم . صحيح ان بعض الدول استطاعت أن تحقق زيادة في معامل كفاءة استخدام الطاقة – أي أن الوحدة من الدخل تنتج الآن بقدر أقل من الطاقة في هذه البلدان . وبهذه المناسبة نشير الى أن الصين أعلنت مؤخرا أنها ستعمل على تخفيض كثافة استخدام الطاقة بنسبة تتراوح بين 40% و45% عما كان عليه الوضع في عام 2005 وذلك بحلول عام 2020.

العالم اليوم يستهلك نحو 85 مليون برميل من النفط يوميا. الصين وحدها تستهلك أكثر من 7 مليون برميل يوميا. الصين والهند مسئولة عن 30 الى 40 % من الزيادة في الطلب العالمي على النفط .

لهذه الاسباب يحتاج العالم الى مصادر اضافية من الطاقة ، يحتاج الى مصادر نظيفة ومتجددة للطاقة .

انتاج الطاقة النظيفة والمتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها لم يعد معضلة تكنولوحية ، ولكنه لا زال يمثل مشكلة اقتصادية.فلكي تنجح مشروعات انتاج

الطاقة النظيفة والمتجددة ولكي تنتشر في العالم لا بد أن تكون تكلفة انتاجها معقولة نسبة الى تكاليف انتاج الطاقة من مصادرها التقليدية.

لكن العالم وقد صار أكثر وعيا بالاخطار التي تواجه العالم نتيجة التدهور البيئي لم يعد يملك خيارا في هذا الموضوع . الاخطار قد تصل الى تهديد وجود بعض المجتمعات ، (مثل سكان بعض الجزر الصغيرة ) فضلا عن أن العالم يدفع الآن فعلا ثمنا غاليا لمعالجة الأمراض الناتجة عن التلوّث ، كما أن نوعية الحياة صارت هاجسا يوميا لسكان المدن والمناطق الصناعية في العالم . الثروة السمكية مهددّة ، والغطاء النباتي أيضا مهدّد.

الدول المختلفة ، وخاصة الدول التي تملك بناصية التكنولوجيا مطالبة بتكثيف البحث العلمي وتخصيص الأموال الإضافية للاستثمار في مجالات التقنية النظيفة والمتجددة من أجل خفض التكلفةوتطوير تقنيات سهلة الاستعمال وسهلة الصيانة .

وفي هذا أعتقد أن مجال التعاون واسع بين الصين والبلدان العربية والأفريقية وأتوقع أننا سنشهد تزايدا كبيرا وسريعا في وتيرة انتاج معدات تقنية الطاقة الجديدة على مدى السنوات القادمة . المهم هو الا يقتصر هذا التعاون على التجارة وانما يمتد ليشمل تبادل وتوطين المعرفة وتكامل الامكانيات والموارد .

عندما ينضج البحث العلمي في هذا المجال وعندما تنضج التطبيقات الصناعية وتنتشر استخدامات هذه الأنواع من الطاقة ، فأن العالم سيكون مهيئا لتأمين مستقبل وأعد لاجياله القادمة .

أشكركم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أ.د.الطاهر الهادي الجهيمي

سفير ليبيا لدى جمهورية الصين الشعبية

Speech of the Libyan Ambassador

²His Excellency Mr. Moustapha Saphariny, member of the Executive Committee of the Sino-Afro Council, head of the African Chinese Investment and Development Council and Director of the Arab Information Center,

²His Excellency Mr.ShiDinghuan, Counselor of the Chinese State Council,

²His Excellency Mr. Wu Sike, China’s Special Envoy to the Middle East,

²Their Excellencies Arab and African Ambassadors and Representative of the Arab League, Beijing Mission,

²Dear Commercial Counselors,

²Ladies and Gentlemen,

Good afternoon!

First, I’d like to extend my cordial thanks to Ambassador Mustafa Safarini for organizing such a valuable cooperation forum for Arabic, African and Chinese companies under such a significant title as new energy and environmental protection, wherein this topic is gaining special importance not only for China and our countries but for the whole world.

The main sources of traditional energy are coal and petrol. Coal is very polluting environmentally while petrol is inevitably drying up, which makes it necessary for us to find suitable alternatives.

The problem of climate change is becoming more and more outstanding in recent years and scientists are always warning of harms on human and plant health triggered by emission. And in coincidence with our gathering here, world countries are meeting in Copenhagen to seek new international treaties that could limit emission of greenhouse gases and thus reduce the dangers surrounding mankind.

To develop energy sources is no longer a technical problem in first place because we can generate plenty of energy from atomic reactors as well as sand and rock oil, but these sources have common negatives, especially harms done by them on the ecological system and human health.

Mankind is witnessing rapid increases in demands on energy on account of economic boom and demographic explosion and no doubt that some countries are able to raise efficiency of energy exploitation, or in other words, to reduce energy consumption in income units. And hereby China announced recently that it would try to reduce its energy consumption intensity by 40% to 45% by 2020 compared with 2005.

The world in now consuming 85 million barrels of petrol every day, where China alone takes 7 million barrels and China together with India is responsible for 30% to 40% of the world’s increases on petrol.

So the world needs additional sources of energy, renewable and clean.

Production of new and renewable energy like solar and wind power is no longer difficult technically, but it remains difficult from the angle of economy. In other words, project costs must be cut before these kinds of energy could be popularized worldwide.

The world awaking to environmental deterioration has no choice at this point, where dangers are spreading to some human communities like small islands while we are paying high prices in treating pollution-triggered diseases and life quality is becoming urban people’s daily worry and both of fish fortunes and vegetative covers are threatened.

World countries, especially those leading countries in science and technology are expected to enhance research and financial inputs to come out with simply utilized and simply maintained techniques.

In this context we see wide space for related cooperation between Arabic, African and Chinese companies and we expect great increase in new energy equipment production in the coming years while we hope that our cooperation will not be confined to trade but exceed that to cover knowledge exchanging and localization as well as potential and resource complementation.

Only if research and industrial application ripens concerning these energy sources can we ensure a promising future for the new generations.

Thank you all.


阿盟代表致辞

亚非合作组织中非投资发展委员会执行委员,阿拉伯信息中心主任萨发日尼博士:

国务院参事石定寰先生:

中华人民共和国中东特使吴思科阁下:

尊敬的阿非各国大使及商务参赞:

女士们、先生们,下午好!

首先我很荣幸地收到贵方的邀请来此参加首届阿中非可再生能源论坛。工业与科技的巨大进步,对于改善生活方式有着很大的积极影响,随着这一进步也产生了一些危险的消极影响,其中最突出的要属全球变暖与气候变化,以及由于气体排放量而产生的环境污染如:二氧化碳就是导致全球环境污染的元凶。同时对现有能源的平均需求与日俱增从而威胁资源将近枯竭。

现在寻找其它能源的重要性日渐突出,但是获取自然资源却不能制造例如二氧化碳及其它有毒气体之类可导致气候变暖加速的垃圾,再者包括燃料的燃烧或由于核武器产生的有害核废料等,建立可再生能源可以通过风、水、阳光、海洋的涨潮退潮等途径获得,也可从地球温度及农作物残渣及产油树等途径获取。

尽管在初级阶段投入了高额的费用,但是仍有65个国家计划在这一领域继续投入资金,这些国家致力于发展、鼓励投资的必要政策规划,这些国家中很多属于发展中国家,其中主要是阿拉伯国家,阿曼苏丹卡布斯大学组织了关于发展可再生能源的论坛会,同样埃及亚历山大大学也举办了关于可再生能源的培训班,阿拉伯各国都制订了大量的可再生能源项目,阿拉伯世界对可再生能源给予了很大的重视,通过2009年沙姆沙伊赫国际可再生能源机构第二次会议选择阿联酋作为国际可再生能源机构的驻地。

中国是在这一领域发挥重大作用的国家之一,此外美国联手改变气候行动,中国一如既往地支持与可再生能源相关的项目与研究,并制定节能减排战略,为此为发展可再生能源中国投入了大量的财力,尤其对风能上的投入,新闻报道中提到中国的战略指出可再生能源将在2020年占能源消耗总量的15%,到2050年将达到能源消耗的三分之一。

中国的努力将继续下去,而且在美国总统访问中国期间这个议题也是两位领导人的关注核心,他们宣布了可再生能源新合作关系的开始,在丹麦首都哥本哈根的环境气候会议上提出了很多令人欣慰的设想,它与中美以可再生能源应对气候变暖以及气体排放量行动的战略是紧密相联的。

在世界经济萧条与经济危机的背景下,发展中国家及其中的阿拉伯国家认为在可再生能源的投资,尽管很重要但也许会阻碍它的发展进程。

但是通过阿中间牢固持久的关系,无论在双边层面上或通过胡锦涛主席在2004年访问开罗阿盟总部时启动的阿中合作论坛,都使得中国成为阿拉伯国家在推动发展进程中的基本的战略伙伴。

在中阿合作的机制中包括有能源领域的合作,中国58%的能源进口自阿拉伯国家,中国对阿拉伯国家巨大的能源生产项目均予以支持,第二届阿中合作能源大会将在2010年1月26日至28日举行,其中就包括可再生能源论坛及双方在这一领域合作的发展途径。

最后感谢大家对我此次讲话的关注,并祝愿这次论坛能够圆满顺利。

الدكتور مصطفى السفاريني عضو اللجنة التنفيذية للمجلس الافريقي الصيني، رئيس المركز العربي للمعلومات

سعادة شي دنغ خوان مستشار مجلس الدولة

سعادة وو سي كه، مبعوث الحكومة الصينية للشرق الاوسط

اصحاب السعادة السفراء العرب والافارقة

السادة المستشارون الاقتاصديون:

يطيب لي في البداية التعبير عن مدى سعادتي تلقي دعوتكم الكريمة لحضور الندوة الاولى للتعاون في مجال الطاقة المتجددة وحماية البيئة بين المؤسسات العربية والصينية والافريقية.

ان التقدم الصناعي والتكنولوجي الهائل كان له اثار ايجابية كبيرة في تحسين سبل المعيشة وصاحب هذا التقدم اثار سلبية خطيرة واهمها ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ بالاضافة للتلوث البيئي نتيجة لانبعاثات الغازات مثل ثاني اكسيد الكربون والذي يشير الى كارثة بيئية عالمية. كما زاد معدل الطلب على موارد الطاقة الحالية بصورة كبيرة مما يهدد هذه الموارد بالنضوب.

ومن هنا برزت اهمية توفير مصادر اخرى للطاقة على ان تكون مستمدة من موارد طبيعية ولا تنشأ عنها مخلفات كثاني اكسيد الكربون وغازات ضارةاخرى تعمل على زيادة الاحتباس الحراري كما يحدث عن احتراق الوقود او المخلفات الذرية الضارة النائجة عن مفاعلات القوى النووية ومن هنا نشات الطاقة المتجددة والتي يمكن الحصول عليها من الرياح والمياه والشمس وحركة الامواج والمد والجزر او من حرارة الارض ومخلفات المحاصيل الزراعية والاشجار المنتجة للزيوت.

وعلى الرغم من كلفة الاستثمارات العالية في البداية الا ان ما يقارب من 65 دولة تخطط للاستثمار في هذا المجال، وعملت هذه الدول على رسم السياسات اللازمة لتطوير وتشجيع الاستثمار ومن بين هذه الدول العديد من الدول النامية وعلى راسها الدول العربية فقد نظمت جامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان منتدى تطوير الطاقة المتجددة كما اقامت جامعة الاسكندرية بجمهورية مصر العربية ورشة عمل حول الطاقة المتجددة. هذا بالاضافة الى العديد من مشروعات الطاقة المتجددة بالدول العربية وقد توج الاهتمام العربي بالطاقة المتجددة باختيار دولة الامارات العربية المتحدة كمقر للوكالة الدولية للطاقات المتجددة (ارينا) وذلك خلال الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية للوكالة بمدينة شرم الشيخ في يونيو 2009.

وتعد الصين احدى اهم لاعبين اضافة الى الولايات المتحدة الامريكية في التعامل مع ظاهرة تغيير المناخ وكعادتها فقد دعمت الصين المشروعات والابحاث الخاصة بالطاقة المتجددة بل ووضعت استراتيجية لتخفيض معدلات الانبعاثات الغازية وفي سبيل ذلك تستثمر الصين اموالا طائلة لتطوير مصادر الطاقة المتجددة ولا سيما الطاقة الريحية وقد ذكرت مصادر صحفية ان استراتيجية الصين تشير الى ان الطاقة المتجددة ستمثل 15% من استهلاك الطاقة بحلول عام 2020 وتصل الى ثلث استهلاك الطاقة بحلول عام 2050.

ولم تتوقف الجهود الصينية عن هذا الحد بل كان محور اهتمام الرئيسين الصيني والامريكي اثناء زيارة الرئيس الامريكي للصين واعلنا اطلاق شراكة صينية امريكية جديدة للطاقة المتجددة، وخلال مؤتمر البيئة والمناخ المنعقد في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن هناك الكثير من التوقعات المطمئنة والتي ترتبط ارتباطا وثيقا باستراتيجية كل من الصين والولايات المتحدة الامريكية للتعامل مع ظاهرة الاحتباس الحراري وانبعثات الغازات باستخدام الطاقة المتجددة.

وفي ظل الركود الاقتصادي العالمي والازمة الاقتصادية الحالية فان الدول النامية ومن بينها الدول العربية ترى في الاستثمار في الطاقة المتجددة وبرغم اهميته الا انه قد يعيق حركة التنمية فيها.

الا انه ومن خلال العلاقات الوطيدة والممتدة الجذور بين الدول العربية والصين سواء المستوى الثنائي او من خلال منتدى التعاون العربي الصيني والذي اطلقه الرئيس هو جين تاو في مقر الجامعة العربية بالقاهرة اثناء زيارته عام 2004 يجعلا من الصين شريك استراتيجي واساسي في دفع عجلة التنمية في الدول العربية.

ومن ضمن اليات التعاون بين الصين والدول العربية هو التعاون في مجال الطاقة حيث ان 58% من واردات الصين لمصادر الطاقة تاتي من الدول العربية كما تقوم الصين بدعم المشروعات العملاقة الخاصة بانتاج الطاقة في الدول العربية وخلال الفترة من 26- 28/1/2010 ستعقد الدورة الثانية لمؤتمر التعاون العربي الصيني في مجال الطاقة ومن ضمن بندوة الطاقة المتجددة وسبل تطوير التعاون في هذا المجال بين الجانبين.

واشكركم على حسن استماعكم واتمنى للندوة النجاح والتوفيق.

Speech of Representative of the Arab League, Beijing Mission

²His Excellency Mr. Mustafa Safarini, member of the Executive Committee of the Sino-Afro Council, head of the African Chinese Investment and Development Council and Director of the Arab Information Center,

²His Excellency Mr.ShiDinghuan, Counselor of the Chinese State Council,

²His Excellency Mr. Wu Sike, China’s Special Envoy to the Middle East,

²Their Excellencies Arab and African Ambassadors and Representative of the Arab League, Beijing Mission,

²Colleague Commercial Counselors,

²Ladies and Gentlemen,

²Good afternoon.

I am very happy to be take part in the first forum specialized for cooperation in the field of new energy and environment protection between Arabic, Chinese and African companies.

No doubt that the huge industrial and technological progress has, from one hand, greatly improved our living conditions and from the other hand, brought to us negative effects like global climate change and environment pollution resulting from carbon dioxide as well as ever-increasing demands on energy and natural resources that could be dried up some day.

So it’s vitally important to provide new energy resources that can be derived from nature and leave behind no remnants like carbon dioxide or other gases contributing in greenhouse effect, whether in process of burning fuel or during disposition of nuclear reactors’ waste. Hereby comes the significance of new energy that can be produced from wind, water, sun, tide, geothermy, crops remains or oil trees etc.

In spite of high expenses in the beginning, about 65 countries including developing ones are now enacting related policies to encourage investments in the field of new energy. The Arabic countries can well represent developing countries in this aspect, wherein Sultan Qaboos University in Oman organized a forum on promoting renewable energy and Alexander University in Egypt hosted a similar workshop on renewable energy in addition to many related projects underway in the Arabic countries. And these steps were consummated by the United Arab Emirates being chosen as headquarters for the International Renewable Energy Agency during the second meeting for the agency’s preliminary committee held in Sharm Sheikh in June 2009.

China is considered, along with the United States, a master player in dealing with global climate change. China as it has always been, committed huge sums of money to programs and studies concerning promoting new energy especially wind power or cutting greenhouse gases’ emission. Some press sources say that China has laid strategies aiming at raising quota of new energy to 15% in the overall energy consumption by 2020 and then one-third by 2050.

China’s efforts don’t’ stand at this boundary while new energy has been axis of the talks between the Chinese and American presidents recently wherein they announced a new Sino-American Partnership on the issue of new energy. While the Copenhagen Climate Summit is going on, we see great expectations closely linked to how China and the United States will utilize new energy to address the greenhouse effect.

In the shadow of global economic depression, developing countries are afraid that investment in new energy could impede their development progress, in spite of the importance of new energy.

But we are happy to see that the deep-rooted bilateral and multi-lateral relations between Arabic countries and China, consummated by establishment of the Arabic-Chinese Cooperation Forum launched by President Hu Jintao during his visit to headquarters of the Arab League 2004, make China a fundamental and strategic partner for the Arabic countries in pushing the wheel of development.

Among the many shapes of cooperation mechanism between Arabic countries and china is the cooperation in energy including new energy, for 58% of China’s energy imports come from the Arabic world meanwhile China greatly supports large-scaled energy production projects in Arabic countries. And what’s more, the second session of the Arabic-Chinese Energy Conference will be held from 26th to 28th January, 2010.

Thank you very much.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国