【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【أنشطة خاصة】【ثقافة وتعليم.】【فرص وعروض】【فيديو وصور】【سياحة وصحة】【الجالية العربية】
当前所在位置:首页>中阿非合作论坛相关>正文

伊拉克代表发言

发表日期:2010年04月29 作者:阿拉伯信息交流中心 来源:

伊拉克代表发言

中非投资发展委员会执行委员,阿拉伯信息中心主任萨法日尼大使阁下

中国国务院参事石定寰先生

各外交使团代表

与会的女士们先生们,下午好!

首先请允许我向各参会者表示感谢,此论坛涉及到能源的重要性,而能源是世界及世界文明发展的基础。下面请我们开始此次论坛。

世界正面临着前所未有能源资源更新及多样化的竞争,特别是可再生能源。世界国家每年用于可再生资源的投资可达数千亿美元,如太阳能、风能、流域能源等自然能源,目的是减少对石油、天然气这些面临枯竭的主要能源的依赖。

据一些专业的世界能源组织预计,在未来的40年里世界在能源项目上的支出将达到45万亿美元,目的是增加对能源资源的多种选择。这些能源组织认为可代替能源将的年增长率将为25%,到2030年全球市场对能源的支出将达到70%,世界基础设施项目的投入将由现在的1500亿美元提高到6000亿美元,尤其是能源部分预计将到达8000亿美元。

女士们,先生们:

伊拉克是文明世界的一部分,尽管伊拉克享有丰富的自然资源无论是石油或天然气,但它深知这些资源将会枯竭不可再生,所以我们必须找到非传统的能源代替品,特别是风能,水能,太阳能等。

伊拉克有着极其丰富的可再生资源,如太阳能,但由于技术发展缓慢,对太阳能的开发及使用仍极其有限,其中化石燃料的巨大储量及其低廉的价格使其在众多领域广泛使用,同样伊拉克部分地区风能资源丰富,现部分地区正使用440瓦的风能涡轮,并将尝试购买两个20千瓦的风能涡轮,一个将放置于伊拉克科技部用于干部培训,另一个将放置于伊拉克南部城市济加尔。

水电能源是世界上主要的发电能源,用于全球约18%的发电。伊拉克是水资源丰富的国家,约有19%的水力发电,然而随着幼发拉底河与底格里斯河水位下降,伊拉克水资源正面临危机。

女士们,先生们:

除了战争遗留下的污染问题,伊拉克的今天还在面临着电力危机及政治改革初期恐怖分子的破坏,这些恐怖分子的目标是石油管道及其他能源资源,这些破坏活动加剧了伊拉克的污染。这些问题严重影响了伊拉克的农业资源及水资源,并且严重影响了伊拉克国民的身体健康。这个灾难性的事实使我们在制定新的能源政策时应遵循发展可再生的替代资源原则,这将有利于降低伊拉克严重的污染问题,同时可以减少对石油发电的依赖。

在此基础上伊拉克深知改变现能源政策的重要性,使其更为完善,并能满足国民的需求。伊拉克的能源现状正面临着各种问题及阻碍,这也影响了其国民的各种经济活动,因此必须开发利用一切人类及自然的可能性以正确的依靠及投资可再生资源。上个时代伊拉克的科学家及研究人员都被限制在军事领域,没有其他方面的创新研究,伊拉克现政府通过科技部正致力于投资各科学、社会及环境领域,使其服务于国家利益。作为政府努力的一部分,实施创新性的政府政策以提供一个稳定的投资环境,将有利于先进的科学技术进入伊拉克。伊拉克深知使用可再生资源是与社会及经济现状紧密相连的一件要事,传统的石油资源将会枯竭不会再生,但可再生能源在使用后可再生并不会对环境造成严重污染。

例如伊拉克电力部门每年需要180亿美元来支付各电力站及电力运输网,这个费用十分庞大,所以我们应寻求新的可再生资源以减少对传统电力资源的依赖,伊拉克正致力于建设一些国家项目用来扩大可再生资源领域,并为其提供经济支持、财政便利及颁布法律规范可再生资源活动。这些致力于可再生资源的努力需要国务部建立实验室、专业的工作间及数据库才得以完成。

女士们,先生们:

伊拉克科技部对可再生资源的计划分为:短期计划,两年时间,目的是赢取经验并建立实验室和建立用于发电的测试系统;中期计划,五年时间,此部将根据重要性从事能源课题;长期计划,二十年时间,这将不仅限于科技部,还包括所有的国家能源机构,此时期依据国家优先原则致力于对传统资源的国家基础设施建设及可再生资源建设。

最后,再次感谢各位!

السيد شي دنغ خوان مستشار مجلس الدولة

السادة رؤساء البعثات الدبلوماسية

السيدات والسادة الحضور ..... طبتم مساءا

في البدء يطيب لي ان تقدم بالشكر على القائمين على هذه الندوة التي تتناول موضوع على قدر كبير من الاهميةيتعلق بالطاقة التي تعد اساس التطور العلمي والحضاري العالميودعوتنا للمشاركة في هذا الحدث .

ان العالم يشهد تنافساً حاداً لم يسبق له مثيل لتجديد وتنويع مصادر الطاقة وبخاصة منها المصادر المتجددة. وتستثمر دول العالم مئات المليارات من الدولارات سنوياً في الطاقة المتجددة، كالشمس والرياح ومساقط المياه وغيرها من عناصر الطبيعة، وذلك بهدف التقليل من الاعتماد على النفط والغاز، مصدري الطاقة الرئيسيين المهددين بالنضوب ، تتوقع مؤسسات عالمية متخصصة في مجال الطاقة أن يبلغ إجمالي الإنفاق العالمي على مشاريع الطاقة 45 تريليون دولار خلال السنوات الـ 40 المقبلة وذلك بهدف تعزيز الخيارات المختلفة لمصادر الطاقة. وترى تلك المؤسسات أن قطاع موارد الطاقة البديلة، سيحقق نسبة نمو سنوي بحدود 25 في المئة، ليشكل بحلول عام 2030 نحو 70 في المئة من السوق العالمية للطاقة ، وسيزيد هذا من حصة القطاع الحالية والبالغة 150 مليار دولار لتصل إلى نحو 600 مليار دولار من إجمالي مشاريع البنية التحتية العالمية الخاصة بقطاع الطاقة والمقدرة بنحو 800 مليار دولار.

السيدات والسادة ..

ان العراق وكجزء من هذا العالم المتحضر وعلى الرغم من تمتعه بثروات طبيعية هائلة لاسيماالنفط والغاز منها فهو يدرك بأن هذه الثروات ناضبة وغير متجددة ، وهو ما يفرض ضرورة تبني البدائل غير التقليدية في الطاقةلاسيما طاقة الرياح والمياه والطاقة الشمسية فضلا عن العضوية .

إن العراق غني جدا بمصادر الطاقة المتجددة ومنها الطاقة الشمسية إلا أن استعمالات الطاقة الشمسية لا تزال محدودة فيه نتيجة لبطء تطوير التكنولوجيا المتعلقة بها واستعمالاتها ومحدودية اقتصاديات الطاقة الشمسية ، أن هذا ناتج بصورة رئيسية عن توفر الوقود الأحفوري بكميات كبيرة وبأسعار مدعومة في كثير من الحالات ، كذلك الامر فيما يتعلق بطاقة الرياح حيث توجدمكامن رياحيه في بعض مناطق العراقويتم حالياً نصب وتشغيل توربين رياحي صغير بقدرة 440 واطووجود محاولات لشراء توربين رياحي بقدرة 20كيلو واط يتم نصب احدها في داخل وزارة العلوم والتكنولوجية لغرض تدريب الكادر والتوربين الثاني في محافظة ذي قار جنوب العراق .

كذلكالامر فيما يتعلق بالطاقة الكهرومائية التي تمثلمصدر رئيسي لإنتاج الطاقة على المستوى العالمي فهي تشكل حوالي 18% من إنتاج الكهرباء في العالم ،فأن العراق يعد من بين الدول الذي يمتلك مصادر المياه التي تعد مصدر هكذا طاقة أذتشكل نسبة انتاج الطاقة من المياه حوالي 19% من الكهرباء المنتجة في العراق، غير ان هذا المورد المائي معرض للخطر في العراق بفعل تناقص مناسيب المياه في نهري دجلة والفرات .

السيدات والسادة ..

إن أزمة الكهرباء التي يمر بها العراق اليوم إضافة الى التلوث الذي خلفته الحروب ، وكذلك اعمال التخريب التي نفذها الأرهابيون في العراق في السنوات الاولى التي اعقبت التغيير السياسي في العراق والتي تستهدف أنابيب النفط ومصادر الطاقة الاخرى قد أدت إلى إزدياد نسبة التلوث في العراق ، وهذه المعضلة لها تأثيرات كبيرة على ثروات العراق الزراعية والمائية فضلا عن تأثيراتها الصحية على المواطن العراقي ،وهذا الواقع المأساوي يستوجب رسم سياسة جديدة للطاقة تقوم على مبدأ الأعتماد على بدائل الطاقة المتجددة والتي تساهم في خفض نسبة التلوث المرتفعة أساسا في العراق، وكذلك تقلل من الأعتماد على النفط في توليد الطاقة الكهربائية .


وبناءا على هذا فان العراقيدرك اهمية ضرورة تغيير سياسة واقع الطاقة في البلاد وجعلها متكاملة قادرة علي توفير احتياجات المواطن، حيث ان واقع الطاقة في البلاد يعاني مشاكل ومعوقات تنعكس اثارها علي الانشطة والفعاليات الاقتصادية للمواطن ، حيث انه من الضروري الاعتماد علي الطاقة المتجددة واستثمارها بشكل صحيح واستغلال كل الامكانيات الطبيعية والبشرية ، ان العهد السابق في العراق استغل العلماء والباحثين في الامور العسكرية الصرفة وابعدهم عن الابداع في الامور الاخرى ، وتعمل الحكومة العراقية الحالية من خلالوزارة العلوم والتكنولوجيا تعمل اليوم على استثمارقدراتهم في امور تخدم مصلحة البلاد في جميع الميادين العلمية والاجتماعية والبيئية ، كجزء من الجهد الحكومي الراميالىتطبيق سياسة حكومية مبتكرة توفر بيئات استثمارية مستقرة تساعد علي نقل التكنولوجيا المتقدمة الي العراق ، ان العراق يدرك كذلك ان استغلال الطاقة المتجددة يعد احدى الفعاليات المهمة التي لها علاقة بالواقع الاقتصادي والاجتماعيوان الطاقة التقليدية المتعلقة بالنفط تستنفد ولايمكن اعادتها ولكن الصناعة المتجددة تتجدد بعد استعمالها ولاتترك مخلفات تضر بالواقع البيئي .

فعلى سبيل المثال لا الحصر فان قطاع الكهرباء في العراق يحتاج الي 18 مليار دولار سنويا لتغطية نفقات محطات الانتاج وشبكات نقل الطاقة ،وان هذه النفقات تكلف كثيرا لذلك فان التوجه الي الطاقة المتجددة يقلل نوعا ما من الاعتماد علي الطاقة الكهربائية التقليدية ، ان العراق يعمل حاليا على تبني مشاريع وطنية لتوسع مجالات الطاقات المتجددة وتقديم الدعم الاقتصادي والتسهيلات المالية فضلا عن اصدار التشريعات والقوانين المنظمة لانشطة الطاقات المتجددة ، وان هذا الجهدفي عمل الطاقة المتجددة لايتم بدون تكامل الجهود واكمال انشاء المختبرات والورش المتخصصة في وزارات الدولة وبناء قواعد معلومات .

السيدات والسادة..

لقد وضعت وزارة العلوم والتكنولوجية العراقية ستراتيجية في مجال الطاقات المتجدده تتوزع على خطة قصيرة المدى ومدتها سنتان والهدف منها اكتساب الخبره وبناء مختبرات وبناء منظومات اختبارية لتوليد الطاقة الكهربائية ،وخطه متوسطة المدى ومدتها 5 سنوات يتم فيها اشراك دوائر هذه الوزارة حسب اهتمامها بمواضيع الطاقة ، وخطه بعيدة المدى ومدتها 20 سنه وهي لاتخصالوزارة فحسب وانما تخص جميع المؤسسات الوطنية العاملة في مجال الطاقة والتي تسعى الى المساهمة في تبني البنى التحتية الوطنية للطاقات التقليدية الى البنى المتجدده وفق مراحل وفي ضوء الاولويات الوطنية .

شكرا لحسن استماعكم ..

YOUR EXCELLENCY DR. SAPHARINY,

HIS EXCELLENCY MR SHI DING HUAN ADVISOR OF COUNCIL OF MINISTERS

GENTLEMEN. HEADS OF DIPLOMATIC MISSIONS..

LADIES AND GENTLEMENT..

GOOD AFTER NOON..

The world is witnessing a hard competition unprecedented to renew and diversify sources of energy, particularly from renewable sources. The world is investing hundreds of billions of dollars a year in renewable energy, solar, wind, waterfalls and other elements of nature, in order to reduce dependence on oil and gas, key energy exporters at risk of depletion.

Expect international institutions specialized in the field of energy that total global spending on energy projects $ 45 trillion during the next 40 years in order to enhance the different options for energy sources. In the view of those institutions, the alternative energy resources, will achieve an annual growth rate of around 25 percent, to form by 2030 about 70 percent of the world energy market and will increase this sector's share of current and the amount of $ 150 billion to about $ 600 billion of the total projects global infrastructure for the energy sector, estimated at approximately $ 800 billion.

Ladies and Gentlemen..

Iraq as part of the civilized world and in spite of the enjoyment of wealth, particularly a mineral resources, he knows that this non-renewable resources , which imposes the need to adopt alternative non-conventional energy, especially wind power, water and solar energy.

Iraq is very rich sources of renewable energy, including solar energy, but solar energy use is still limited as a result of the slow development of related technology and usage, and limited economies of solar energy.This product mainly on the availability of fossil fuels in large quantities at subsidized prices, in many cases, as well as the matter of the wind powerwhere there are reservoirs in some parts of Iraq are being set up and run a small turbine wind the ability of 440 watts and the existence of attempts to buy wind turbine capacity of 20 kW One of them is set up within the Ministry of Science and technology for the purpose of training staff and the second turbinein southern Iraq.

As is hydro-energy, which represents a major source of energy production at the global level they constitute about 18% of electricity production in the world, Iraq is among the countries which has the same water sources are a source of energy, accounting for how the proportion of energy production of water is approximately 19% of the electricity produced in Iraq, but that this source was also threatened in Iraq by declining water levels in the Tigris and the Euphrates.

Ladies and Gentlemen..

The electricity crisis that Iraq is experiencing today in addition to the pollution caused by the wars, as well as acts of sabotage carried out by terrorists in Iraq in the first years that followed the political change in Iraq, targeting oil pipelines and other energy sources has led to increased pollution in Iraq, that this Indeed, a significant impact on Iraq's wealth of agricultural water as well as its health effects on the Iraqi citizen, and this tragic reality requires drawing a new energy policy based on the principle of relying on renewable energy alternatives that contribute to a reduction in high pollution mainly in Iraq, as well as reduce dependence on oil electric power generation.

Based on this, Iraq is aware of the importance of the need to change policy and energy landscape in the country and make it an integrated capable of providing the needs of the citizen, as the reality of power in the country is facing problems and constraints of its effects on the activities and economic activities of the citizen, where it is necessary to rely on renewable energy and invest correctly and the exploitation of all potential natural and human, that of the previous regime in Iraq took advantage of scientists and researchers in purely military matters and furthest from creativity in other things,the current Iraqi government through the Ministry of Science and Technology is working today on their investment in the things in the interest of the country in all fields of science and social and environmental as part of government efforts aimed at the application of innovative government policy provides a stable investment environments help to transfer of advanced technology to Iraq,Iraq was also aware that the exploitation of renewable energy is one of the important events that relate to social and economic situation and the energy of traditional oil-consuming and can not be returned, but the industry Renewable renewed after use and not allow wastes that could harm environmental realities.

For example, not limited to the electricity sector in Iraq needs $ 18 billion annually to cover the expenses of the production plants and transmission networks, and these expenses cost much, so the trend of renewable energy to reduce rather than relying on conventional power that Iraq is currently working on adoption of national projects for the expansion of the areas of renewable energies and provide economic support and financial facilities as well as the issue of legislation and laws governing the activities of renewable energies, and that this effort in the work of renewable energy are not taken without the integration of efforts and completing the construction of laboratories and workshops in specialized ministries and building code information.

Ladies and Gentlemen.

The Ministry of Science and Technology of Iraq adopted a strategy in the field of renewable energies are distributed on a short-term period of two years and is intended to gain experience and build laboratories and the adopt of test systems for generating electric power, a medium-term and duration of 5 years is the involvement of community interest in this ministry by energy issues and a plan far extent and duration of 20 years, including the Ministry as well as all national institutions working in the field of energy, which seek to contribute to the adoption of national infrastructure for renewable energies in phases in the light of national priorities.

Thank you for your attention


巴林代表发言



巴林世贸中心


巴林世贸中心

尊敬的非中理事会执委会委员、非中投资与发展理事会主席、阿拉伯信息中心主任穆斯塔法萨法日尼先生,

尊敬的中国国务院参事石定寰先生,

尊敬的中国政府中东特使吴思科先生,

尊敬的各位阿拉伯驻华大使和阿盟北京代表处主任先生,

尊敬的各位商务参赞,

女士们,先生们,

下午好。

首先,我很荣幸地感谢亚非人民团结组织、非中投资与发展理事会主办并邀请我们参与这次意义非凡的论坛,特别要感谢非中理事会执委会委员、非中投资与发展理事会主席、阿拉伯信息中心主任穆斯塔法·萨法日尼先生长期以来为组织和协调阿拉伯驻华商务参赞参加亚非人民团结组织定期在中国举办的各项活动所付出的不懈努力。

在海湾地区,巴林率先于1931年发现石油,之后又从上世纪60年代初开始采取政策,寻求能源多样化,摆脱对石油的过度依赖,并为此付出了巨大的努力,取得了令人瞩目的进展。

根据2030经济远景规划,巴林开始注重自然生态保护、落实保障能源使用效率的规章制度,引导投资流向减排降污技术领域,鼓励探求更加可持续的能源。

2009年初,巴林财政部委托国际复兴开发银行研究巴林可能的替代能源选择,同时多家外国公司也正就在巴林投资兴建替代能源项目展开相关的经济效益和技术可行性研究。值得一提的是,国际银行的报告指明最适合巴林的替代能源选择,就是太阳能和风能。

目前巴林有一些进行中的替代能源利用项目,如

负责生物工业的国家石油与天然气机构计划建设一个由50层级组成的“能源塔”,其电力供应依赖太阳能;

巴林世界贸易中心大楼,世界上第一个基本依靠风能供电的建筑,大楼的两个塔楼之间安装有风力涡轮机;

巴林电力水力机构计划修建两个实验性的替代能源站,一是太阳能,一是风能。二者的生产能力合计5兆瓦,造价估计约300万巴林第纳尔。

巴林不仅从环保的角度看待替代能源的使用,而且从经济的角度加以审视,尤其在石油衍生品价格上升的背景之下。巴林正逐步推广替代能源的使用,尽管现有的利用水平还不高,尤其是太阳能。

总而言之,巴林高度重视替代能源,积极响应国际社会呼吁环保和人类安全的行动,努力促使能源多样化,拓展替代能源的使用。

谢谢大家。

بسم الله الرحمن الرحيم

صاحب السعادة الدكتور مصطفى السفاريني عضو اللجنة التنفيذية للمجلس الافريقي الصيني الافريق الصيني للاستثماروالتنمية رئيس المركز العربي للعلومات

صاحب السعادة شي دنغ خوان مستشار مجلس الدولة

صاحب السعادة ووسي كه مبعوث الحكومة الصينية للشرق الاوسط

اصحابالسعادة السفراء والعرب والافارقة وممثل بعثة جامعة الدول العربية

السادة المستشارون الاقتصاديون

الحضور الكريم

تحية طيبة

بداية يسعدني ان اتقدم بالشكر الجزيل الى منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية, المجلس الافريقي الصيني للاستثماروالتنمية على استضافة هذه الندوة القيمة والدعوة الكريمة, واخص بالذكر صاحب السعاد الدكتور مصطفى السفاريني عضو اللجنة التنفيذية للمجلس الافريقي الصيني رئيس المجلس الافريق الصيني للاستثماروالتنمية رئيس المركز العربي للمعلومات على الجهود الكبيرة التي يبذلها لتنظيم وتنسيق مشاركة المستشارين الاقتصاديين العرب في الفعاليات الدورية التي تقيمها منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية في الصين.

وبعد,,,,

تعتبر البحرين اول دولة خليجية تم اكتشاف النفط فيها عام 1931, والدولة الخليجية الاولى التي سارعت في مطلع الستينات من القرن الماضي الى نهج سياسة عدم الاعتماد على النفطكمصدر للطاقة والدخل والاتجاه نحو تنويع مصادر الطاقة. حيث واظبت مملكة البحرين منذ حينها على مواصلة العمل وبذل الطاقات والجهود للارتقاء في هذا المجال وتطويره.

لقد توجهت البحرين من خلال الرؤية الاقتصادية 2030 نحو حماية المساحات الطبيعية وتطبيق انظمة لتامين كفاءة استخدام الطاقة, والقيام بتوجيه الاستثمارات لاستخدام تقنيات تخفف من الانبعاثات الكربونية وتحد من التلوث البيئي, اضافة الى تشجيع الحصول على طاقة اكثر استدامة.

ففي بداية عام 2009 كلفت وزارة المالية في مملكة البحرين البنك الدولي للانشاء والتعمير اجراء دراسة متخصصة بشان خيارات الطاقة البديلة في البحرين في الوقت الذي تدرس فيه شركات اجنبية الجدوى الاقتصادية والفنية لانشاء مشاريع للطاقة البديلة في البحرين. ويذكر أن البنك الدولى اعد دراسة أكد خلالها أن أنسب الطاقات التي تناسب البيئة فى البحرين هى الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وتأتي هذه الخطوة في ظل وجود مشروعات في البحرين تجرى للتوجه لاستخدام الطاقة البديلة, ومن الامثلة على ذلك:

1- خطة الهيئة الوطنية الهيئة الوطنية للنفط والغاز التي تشرف على الصناعة الحيوية عن خطط لبناء «برج الطاقة» يتكون من 50 طابقا ويستخدم الطاقة الشمسية لتلبية احتياجاته من الكهرباء.

2- مركز البحرين التجاري العالمي الذي يعتبر أول مبنى في العالم يعتمد على جزء كبير من طاقته على الرياح من خلال توربينات مثبتة بين برجي المركز.

3- خطة هيئة الكهرباء والماء في البحرين لاقامة محطتين تجريبيتين للطاقة البديلة أو المتجددة الاولى للطاقة الشمسية والثانية للرياح, يصل انتاجهما إلى 5 ميجاوات وبكلفة تقدر بنحو 3 ملايين دينار بحرينى.

وترتأي مملكة البحرين ضرورة عدم النظر الى موضوع استخدام الطاقات البديلة من الناحية البيئية فقط بل وأيضا من الناحية الاقتصادية نتيجة ارتفاع أسعار المشتقات النفطية, والتوجه نحو تعميم استخدام الطاقة البديلة التي لا يزال استخدامها ضعيفا وعلى الاخص الطاقة الشمسية.

في الختام ومن خلال ما اوجزناه في كلمتنا,يطيب لنا ان نؤكد على الاهمية البالغة التي تعيرها مملكة البحرين لمجال الطاقة البديلة, والجهود الحثيثة التي تبذلها في اطار الجهود الدولية الداعية لحماية البيئة وسلامة البشرية, من خلال تبنيها لخطط تدعو الى التنويع في مصادر الطاقة لاسيما المتجددة والبديلة منها.

وتفضلو بقبول فائق الاحترام والتقدير

عثمان كمال

الملحق التجاري الأول

سفارة مملكة البحرين- بيجين

Speech of the Representative of the Bahraini Embassy

²His Excellency Mr. Moustapha Saphariny, member of the Executive Committee of the Sino-Afro Council, head of the African Chinese Investment and Development Council and Director of the Arab Information Center,

²His Excellency Mr.ShiDinghuan, Counselor of the Chinese State Council,

²His Excellency Mr. Wu Sike, China’s Special Envoy to the Middle East,

²Their Excellencies Arab and African Ambassadors and Representative of the Arab League, Beijing Mission,

²Colleague Commercial Counselors,

²Ladies and Gentlemen,

²Good afternoon!

First, I feel greatly honored to thank the Sino-Afro Council and the African Chinese Investment and Development Council for hosting this valuable forum and their kind invitations. I’d like to extend my cordial thanks to Mr. Mustafa Safarini, member of the Executive Committee of the Sino-Afro Council, head of the African Chinese Investment and Development Council and Director of the Arab Information Center for his consistent efforts in arranging and coordinating Arab Commercial Counselors’ participation in activities held periodically by the Asian-Afro Solidarity Organization in China.

The Kingdom of Bahrain is the first Gulf Country to find oil and that took place in 1931 and then in the early 1960s, the Kingdom embarked before other countries in the region diversification of energy resources to avoid pure reliance on oil as the main source of energy and income, wherein Bahrain exerted great efforts and made prominent achievements.

In light of the 2030 Economic View, Bahrain begins to convert to protection of natural areas, implementation of regulations that guarantee efficiency of energy utilization, directing investments to technologies that help reduce CO₂emission and environment pollution as well as encouraging exploration of more sustainable energy.

In the beginning of 2009, the Bahraini Treasury entrusted to the International Bank for Reconstruction and Development preparing a specific survey about possible alternative energy choices in Bahrain, meanwhile foreign companies are conducting studies of economic benefit and technical feasibilities of alternative energy projects in Bahrain. And it’s worth pointing out that the World Bank’s report regards solar and wind power as the most suitable for Bahrain.

In this context I’d like to mention several projects underway in Bahrain toward the utilization of alternative energy:

The National Petro-Gas Agency’s (also responsible for bio-industry) plan of building an “energy tower” consisting of 50 layers and relying on solar power as source of electricity

The Bahrain World Trade Center, which is seen as the first building in the world to rely principally on wind electricity wherein turbines are installed between the building’s twin towers

The Electricity and Water Agency’s plan of building two pilot stations for renewable energy, one for solar power and the other for wind power, wherein their capacity reaches 5 megawatt and expense 3 million Bahraini Dinars

Bahrain sees it necessary to view alternative energy not only from the perspective of environment, but also from the aspect of economy in light of soaring prices of petro-derivatives, while the use of alternative energy in Bahrain is still very limited and far from being popularized, especially solar power.

In a word, the Bahrain lays great significance on alternative energy and adopts all possible plans to diversify energy sources, in accordance with international endeavors calling for protection of environment and safety of mankind.

Thank you all.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国